الأوروعربية للصحافة

حقوقيون بمراكش يستنكرون استدعاء أطفال من بينهم صبي عمره 3 سنوات للتحقيق معهم بتهمة “اللعب”

طالبت الجمعية المغربية لحقوق الإنسان فرع المنارة مراكش وكيل الملك لدى المحكمة الابتدائية بمراكش بإجراء تحقيق ووقف الشطط في حق أطفال قاصرين، وتمتيعهم بحقهم في اللعب، بعدما توصل العديد منهم في ثاني أيام عيد الأضحى باستدعاءات للحضور للدائرة الأمنية رقم 15 الكائنة بالنخيل التابعة للمنطقة الأمنية سيدي يوسف بن علي التابعة لولاية الامن بمراكش.

وأفادت الجمعية المغربية لحقوق الإنسان، في رسالة توصل موقع “لكم” بنسخة منها،  “أن شخصا يعمل بباشوية النخيل الكائنة بدار التونسي، يعمل بكل الوسائل لحرمان الأطفال من حقهم الإنساني في اللعب، ويمارس كل أساليب الشطط وأشكال التخويف في حق هؤلاء الأطفال وعائلاتهم المنشغلة بعملها اليومي”، حيث قام بوضع شكايات ضد الأطفال بعدما لجأ إلى تصويرهم بدون إذن من أي جهة قضائية أو من أولياء أمورهم.

وأبرز الجمعية الحقوقية، أن  “العديد من الأطفال توصلوا في ثاني أيام عيد الأضحى باستدعاءات للحضور لدائرة أمنية تابعة لولاية الأمن بمراكش، وما يثير الانتباه هو توصل الطفل سيف الدين القواس، الذي ولد يوم 29 يناير سنة 2020، هو الآخر بهذا الاستدعاء.”

وعبرت الجمعية المغربية لحقوق الإنسان فرع المنارة مراكش، عن استغرابها من استدعاء طفل عمره ثلاث سنوات ونصف، مشددة على أن “اللعب والترفيه حق أساسي للطفل وفقا لاتفاقية حقوق الطفل”.

وأكدت الجمعية، على أن “تصوير الأطفال خارج النظم والمساطر والإجراء ات القانونية انتهاكا لحقوق الانسان، وقد يكون مسا بسمعة وكرامة الأطفال وذويهم”.

وطالب فرع الجمعية المغربية لحقوق الإنسان، المنارة مراكش، النيابة العامة بـ “فتح تحقيق وترتيب الآثار القانونية في حق هذا الشخص، الذي يبدو أنه يستغل سلطته ونفوذه وتقربه من السلطة المحلية لتخويف الأطفال وأسرهم، ومصادرة حقهم في اللعب، يضيف المصدر ذاته”.

كما طالب بـ “وقف توجيه استدعاء ات إلى الأطفال القاصرين، خاصة الذين لا تسري عليهم المسؤولية الجنائية”.