الأوروعربية للصحافة

 مهنة المحاماة تعاني الإقطاعية والتدجين

تشيكيطو: مهنة المحاماة باتت تعاني الإقطاعية والتدجين

 

قال الحقوقي، رئيس العصبة المغربية لحقوق الانسان، عادل تشيكيطو ان توالي الحالات المشكوك في أمرها بالكثير من مباريات المهن ذات قيمة بالبلاد، تؤكد مرة ثانية اشتغال بعض الجهات بمبدأ “باك صاحبي”.

وحسب تصريحه، أكد الحقوقي عادل تشيكيطو على أن ما حدث من تلاعبات وخروقات طالت نتائج شهادة الأهلية لمزاولة مهنة المحاماة، فضيحة تثبت من جديد محاولة لتوريث مهنة المحاماة وضرب المهنة الأكثر قيمة بالمملكة.
وأوضح عادل تشيكيطو، على أنه على الرغم من إتهام إمتحان المحاماة بالتزوير لعدم وجود دليل قاطع يثبت ذلك إلى حدود اللحظة، فإنه وبعد الإطلاع على النتائج التي أظهرت أسماء من نفس العائلة وتشابه في أرقام البطائق، تؤكد للجميع أن هذه النتائج مشكوك بأمرها وتحتاج بحثا دقيقاً.
وأشار المتحدث ذاته، إلى أن تكرار حالات الغش والتلاعب بامتحانات لمهن مشابهة وذات مكانة بالبلاد، قد ولّد لعموم المغاربة نوعاً من الشّك وفقدان الثّقة، حيث بات التزوير الشّبح الذي يخيم على الجميع ويرعب المتبارين عند كل مباراة .
وكشف الحقوقي المغربي عادل تشكيطو في التصريح ذاته، أن مهنة تمارسها نخبة تصنع الرأي العام بالبلاد باتت تعاني الإقطاعية والتدجين والتطويع، لكي تندثر مستقبلا، وحتى لايجد المواطن المغربي من يدافع عنه لنيل حقوقه طبقا لدستور البلاد، معتبرا هذا الأمر بالخطير، وجب التصدي له بكل الوسائل المتاحة.
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.