الأوروعربية للصحافة

حزب “العدالة والتنمية” استطاع الصمود وتجاوز الهزة الكبيرة التي تعرض لها في الانتخابات

قال عبد العلي حامي الدين القيادي في حزب “العدالة والتنمية” إن “البيجيدي” استطاع تجاوز الهزة الكبيرة التي تعرض لها.

وأشار حامي الدين في لقاء نظمه الحزب أمس الأحد بطنجة، أنه لم يكن من السهل تجاوز تداعيات النتائج المعلنة برسم انتخابات 8 شتنبر الماضي والتقدم نحو المستقبل وإعادة انطلاقة الحزب للقيام بأدواره، لكن الحزب، استطاع بفضل الله، ثم بفضل تجربته في التحدي والصمود في مواجهة مختلف أنواع الاستهداف منذ بداياته الأولى.

المزيد من المشاركات
1 من 832

وأضاف أن “نتائج انتخابات 8 شتنبر كانت قاسية بكل المقاييس، لكن هذا لا يعني ولا يمكن أن يعني نهاية الحزب ومكانته وأدواره في الحقل السياسي الوطني، بما يمثله من نموذج متفرد ساهم بوطنية وإخلاص في استقرار وتنمية البلد”.

وأكمل بالقول ” حزب العدالة والتنمية ولد من رحم الشعب، حزب متشبث بالمرجعية الإسلامية التي هي مرجعية الدولة والمجتمع، وفي للملكية باعتبار الملك بعد الله تعالى صمام أمان ورمز وحدة الأمة وضامن استقرارها، ومنخرط في النضال الديموقراطي وتعزيز الحريات وترسيخ مبادئ دولة الحق والقانون والمؤسسات ومكافحة الفساد والريع ومدافع عن العدالة الاجتماعية والمجالية”.

وأكد حامي الدين أن موقع الحزب تطور في الحياة السياسية، في تواز مع مواجهة هذا الاستهداف، واكتسب مكانته من خلال تحمله المسؤولية في التصدي لما تعرضت له بلادنا من تحديات وخاصة في قضايا مرجعيتها الإسلامية ووحدتها الوطنية والترابية واستقرارها وأمنها.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك تعليقا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد

سياسة الخصوصية وملفات تعريف الارتباط
العربيةEnglishFrançaisDeutschEspañol