النظام الجزائري فاشل وقضية المغرب ك”عدو خارجي” لم تعد تنفع

قال رشيد لزرق، محلل سياسي، إن أكبر خطر يهدد الجزائر في الظرف الراهن هو ما يقوم به النظام الحالي من مغامرات سياسية خطيرة بهدف التفاف على مطالب الشارع و تبرير إخفاقاته المتتالية من خلال طرح المغرب ك”عدو خارجي” و نسج مغامرات مجهولة العواقب تهدف إلى المحافظة على مصالح الطبقة الحاكمة.

وأوضح لزرق في تصريح ل”تليكسبريس”، أن حكام الجزائر كلما فشلوا أو وجدوا أنفسهم أمام استحقاق سياسي أو اقتصادي، يبتكرون خططا ومشاريع ليست غايتها تحقيق تطلع الشعوب المغاربية، ويطلقون العنان للتصريحات التي تحاول هذه الفئة الحاكمة أن تحافظ على الوضع كما هو.

وأضاف لزرق، أن الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون ومعه النظام الجزائري  الحالي يعيش أزمة حقيقية لم يتمكن من الخروج منها، فعلى المستوى الداخلي، حيث إنه يعجز عن إقناع الشعب الجزائري بمبررات الصراع معه، وكذلك على صعيد الشركاء الدوليين وأبرزهم فرنسا، والخلاصة أن النظام في الجزائر في وضع حرج لن يقدم شيئا في الظرف الراهن.

العربيةEnglishFrançaisDeutschEspañol