ارتفاع خطير للاحتجاجات ضد الوكالة الحضرية بتطوان

أبدى عديد كبير  من المرتفقين والمستثمرين امتعاضهم الشديد من غياب التواصل والعراقيل المسطرية التي تضعها في وجههم الوكالة الحضرية بتطوان التابعة لوزارة السكنى وإعداد التراب الوطني وسياسية المدينة .
وفي هذا الصدد أفاد أحد المرتفقين الغاضبين من خدمات الوكالة الحضرية بتطوان؛ أن عنصر الأمن الخاص الذي يقف حارسا بباب هذه المؤسسة أصبح هو الآمر الناهي وهو المخاطب الرسمي باسم الوكالة الحضرية لتطوان، تجاه المواطنين والمستثمرين فهو من يتلقى الطلبات ويجيب على استفساراتهم العامة دون علم ولا إلمام بالمساطر القانونية.
وفي نفس السياق أفاد المرتفق المذكور أن خدمة الواجهة أو شباك الإرشادات يجب أن يعهد به إلى إطار مسؤول مُلم بالقوانين والمساطر الإدارية، حتى يطمئن إليه المواطنون، وتتمكن إدارة الوكالة من العمل مع جميع المرتفقين والمستثمرين بشكل مؤسساتي ومهني.