الأوروعربية للصحافة

المطالب تتعالى باعتماد الإنجليزية بدل الفرنسية بالمغرب وتعريب الإدارة والتعليم والإعلام

علق الناشط الحقوقي نبيل بكاني، على الحملة الفيسبوكية ” نعم للإنجليزية بدل الفرنسية بالمغرب” التي نشرها مجموعة من المغاربة عبر مواقع التواصل.

وكتب بكاني، على صفحته بموقع فيسبوك تدوينة عنونها بـ”توضيح لا بد منه”، دعا فيها إلى اعتماد الانجليزية لغة أجنبية أولى، كما شدد على ضرورة تعريب الإدارة والتعليم والإعلام.

وجاءت تدوينته كالتالي “اخي الغيور على العربية، بداية غايتنا هي التعريب، أما الإنكليزية فالدعوة لها هي أن تكون لغة أجنبية أولى بدل الفرنسية، أي أن يتعلمها المغربي بدل تعلم الفرنسية الميتة، اما الادارة والتعليم والاعلام الحكومي فيجب أن يعرب بالكامل”.

وتجدر الإشارة إلى هاشتاج “نعم للإنجليزية بدل الفرنسية بالمغرب” اجتاح مواقع التواصل منذ أيام ، حيث دعا من خلاله المغاربة إلى ضرورة حدف اللغة الفرنسية كلغة أجنبية أولى و تعويضها باللغة الانجليزية .

وبرر النشطاء مطالبهم بحدف اللغة الفرنسية كلغة أجنبية أولى و تعويضها باللغة الانجليزية كونها (الإنجليزية) “اللغة التي قد تفتح لهم أفاق المستقبل بأسواق الشغل العالمي”، وفق مَا تكرر فِي تدوينات متفرقة.

ويرى الناشطون المغاربة منظمو هذه الحملة أن الإنجليزية هي لغة التطور والعلوم، في ظل تراجع اللغة الفرنسية.