الأوروعربية للصحافة

إجراء أكبر تجربة في العالم للكشف المبكر عن 50 نوعا من السرطان

أعلنت بريطانيا أنها ستبدأ أكبر تجربة في العالم لاختبار “غاليري” الرائد في فحوص الدم، الذي قد يمكنه الكشف عن أكثر من 50 نوعا من السرطان قبل ظهور الأعراض.

وقالت هيئة الخدمات الصحية الوطنية الحكومية في بريطانيا إنها تريد تجنيد 140 ألف متطوع في إنجلترا لمعرفة مدى نجاح الاختبار، كجزء من تجربة تحكم عشوائية.

ويبحث اختبار “غاليري” -الذي أنتجته شركة “غريل”- في دماء المتطوعين للكشف عن أي أحماض نووية ناجمة عن خلايا سرطانية، وسيتم على الفور فحص عينات الدم لنصف المشاركين باختبار غاليري.

وقال بيتر ساسيني أستاذ الوقاية من أمراض السرطان في جامعة “كينغز كوليدج لندن” إننا “نحتاج إلى دراسة اختبار غاليري بدقة لمعرفة إذا كان سيخفض عدد الإصابات بالسرطان التي يتم تشخيصها في مرحلة متأخرة بصورة كبيرة”.

وتابع ساسيني “يمكن أن يُحدث الاختبار تغييرا كبيرا في الاكتشاف المبكر للسرطان، ونحن متحمسون لكوننا الرواد في هذا البحث المهم”.

ويُعد سرطان الرئة حتى الآن السبب الأكثر شيوعا للوفاة بمرض السرطان في المملكة المتحدة، إذ يمثل ضحاياه خُمس الوفيات الناجمة عن السرطان.

وقالت هيئة الصحة الوطنية إن سرطانات الرئة والأمعاء والبروستاتا والثدي مسؤولة عن 45% من الوفيات الناتجة عن مرض السرطان في المملكة المتحدة.

وقالت شركة إلومينا الأميركية الشهر الماضي إنها أكملت الاستحواذ على شركة غريل بصفقة قيمتها 7.1 مليارات دولار، وأعلنت الشركة أنها ستُشغل غريل على نحو منفصل عن شركتها الحالية، حسب الجزيرة.