“كوفيد طويل الأمد”.. دراسة طبية تكشف طريقة الوقاية المثلى

كشفت دراسة بريطانية كبرى، أن أخذ جرعتين كاملتين من اللقاح المضاد لفيروس كورونا المستجد يخفض مخاطر الإصابة بمرض “كوفيد 19″ لمدة طويلة أو ما بات يعرف بـ”كوفيد طويل الأمد”.

وبحسب دراسة منشورة في مجلة “لانست إنفكشيس دزيزس”، فإن أخذ جرعتي اللقاح، أي التطعيم بشكل تام، يعمل على خفض مخاطر “كوفيد طويل الأمد” إلى النصف.

واعتمدت الدراسة على بيانات أعراض كورونا لدى أكثر من 4 ملايين شخص في المملكة المتحدة.

ووجد الباحثون أن من أخذوا جرعتي اللقاح كانوا أقل عرضة لـ”كوفيد طويل الأمد” بنسبة 47 في المئة.

والمقصود بـ”كوفيد طويل الأمد” هو استمرار أعراض كورونا المعروفة لدى المصاب، لمدة تزيد عن 28 يوما.

وأوردت الدراسة أن من اشتكوا “كوفيد طويل الأمد” أبلغوا بشكل ملحوظ عن تواصل الحرارة والسعال المستمر والتعب.

وعملت الدراسة على رصد حالة ما يقارب مليون شخص من الملقحين بشكل كامل ضد فيروس كورونا المستجد الذي ظهر في الصين، أواخر 2019، ثم تحول إلى جائحة عالمية.

وأظهرت الدراسة أن 0.2 في المئة فقط ممن تلقوا التلقيح الكامل أصيبوا بمرض “كوفيد 19″، وحتى عندما يصابون تظهر عليهم الأعراض بشكل محدود فقط، مقارنة بالأشخاص الذين لم يأخذوا التطعيم.

أما أخذ جرعة واحدة فقط من اللقاح، فتبين أنه يؤدي دورا محدودا في الوقاية من خطر الإصابة بمرض “كوفيد 19”.

وشملت الدراسة الفترة المتراوحة بين ديسمبر 2020 ومطلع يوليوز 2021، وهي الفترة التي شهدت على استفحال متحور “ألفا” في المملكة المتحدة وبداية انتشار موجة “دلتا”.

العربيةEnglishFrançaisDeutschEspañol