الأوروعربية للصحافة

صور اقتحامات المستوطنين باحة الأقصى تعيد التوتر للقدس وإصابة 17 فلسطينيا في مواجهات مع شرطة الاحتلال

عاد التوتر إلى ساحات المسجد الأقصى يوم الأحد بعد يوم من الهدوء عقب أحداث الجمعة الثانية من شهر رمضان التي أصيب فيها عشرات المصلين واعتقل المئات إثر مواجهات مع قوات الأمن الإسرائيلية.

وأصيب 17 فلسطينيا بجروح حسب الهلال الأحمر الفلسطيني، خلال اشتباكات مع الشرطة الإسرائيلية الأحد في باحة المسجد الأقصى وبالقرب منها في القدس الشرقية المحتلة، بعد يومين على صدامات أسفرت عن سقوط أكثر من 150 جريحا في المكان نفسه.

وأظهرت لقطات فيديو من داخل المسجد الأقصى تعرض عدد من الشباب للضرب بالهراوات واعتقال شخص واحد على الأقل.

 

من جهة أخرى، اقتحم مستوطنون إسرائيليون، الأحد، ساحات المسجد الأقصى، بمدينة القدس الشرقية، بحراسة مشددة من الشرطة.

وقالت دائرة الأوقاف الإسلامية في مدينة القدس، إن 545 مستوطنا اقتحموا المسجد الأقصى.

وتمت الاقتحامات على شكل مجموعات، ضمت كل مجموعة عشرات المستوطنين، بحراسة عناصر من الشرطة الإسرائيلية.

Peut être une image de 11 personnes, personnes debout, plein air et monument

وسار المستوطنون في مسارات مختصرة وسريعة، مقارنة مع الاقتحامات السابقة.

واستمر الاقتحام نحو ثلاث ساعات ونصف، قبل أن ينسحب المستوطنون، وقوات الشرطة من المسجد.

وقبيل اقتحام المستوطنين، أجبرت الشرطة المصلين المسلمين على إخلاء المسجد بشكل كامل، حيث اعتدى عناصرها بالضرب على عدد منهم، مستخدمين الهراوات، واعتقلوا أحدهم.

Peut être une image de 7 personnes, barbe et personnes debout

وقال أوفير جندلمان المتحدث باسم رئيس الوزراء الإسرائيلي على تويتر “خلال ساعات الصباح الباكر قبل أن تبدأ الزيارات إلى جبل الهيكل/الحرم القدسي الشريف التي تقام أسبوعيا وفقا للمعتاد منذ سنوات عديدة بدأ مشاغبون فلسطينيون في جمع الحجارة في ساحة الحرم القدسي لمحاولة القيام بأعمال شغب. الشرطة تعمل على تفريقهم”.

ويدخل اليهود إلى ساحات المسجد الأقصى ضمن ما يعرف ببرنامج الزيارة من باب المغاربة ولا يسمح لهم بأداء طقوس دينية أو الدخول إلى المصليات المسقوفة في المسجد الأقصى مثل قبل الصخرة والمصلى القبلي.

 

واتهمت الرئاسة الفلسطينية إسرائيل بمحاولة تقسيم المسجد الأقصى “زمانيا ومكانيا” بين المسلمين و اليهود.

وقال نبيل أبو ردينة المتحدث باسم الرئيس الفلسطيني محمود عباس “نطالب شعبنا الفلسطيني بشد الرحال للأقصى، للدفاع عنه، والتصدي لهذا التصعيد الإسرائيلي الخطير”.

وأضاف في بيان “نحمل الحكومة الإسرائيلية مسؤولية هذا التصعيد، ونطالب الإدارة الأمريكية بالخروج عن صمتها ووقف هذا العدوان الذي سيشعل المنطقة بأسرها”.

Peut être une image de 9 personnes, personnes debout et plein air

وتابع قائلا إن “شعبنا الفلسطيني لن يسمح بتمرير هذه المؤامرة مهما كان الثمن ومهما كانت التضحيات.

وقالت حركة المقاومة الإسلامية حماس في بيان يوم الأحد “المسجد الأقصى خط أحمر والاحتلال يتحمل مسؤولية اعتدائه على المصلين والسماح للمستوطنين بتدنيس باحاته”.

Image

وأضاف البيان “نحمل في حركة المقاومة الإسلامية (حماس) الاحتلال مسؤولية اعتدائه على المعتكفين والمصلين داخل المسجد الأقصى المبارك فجر اليوم الأحد، كما نحمله تداعيات السماح للمستوطنين باقتحام وتدنيس باحات الأقصى، وهو الذي يشكل استفزازا لمشاعر الشعب الفلسطيني والعرب والمسلمين كافة”.

وتأتي هذه الأحداث بعد يوم من الهدوء في أعقاب المواجهات التي شهدتها ساحات المسجد الأقصى في الجمعة الثانية من رمضان مما أدى إلى إصابة العشرات بالرصاص المطاطي واعتقال المئات جرى الإفراج عن معظمهم في وقت لاحق.