حملة جديدة بالمغرب لمقاطعة مهرجان موازين.. وفنانون ينخرطون

مع استمرار حملة مقاطعة ، دشن نشطاء مغاربة حملة جديدة لمقاطعة مهرجان “موازين” الموسيقي ، وطالبوا خلالها الفنانين المدعوين بعدم المشاركة في المهرجان.

وكانت عدد من صفحات التواصل الاجتماعي قد دعت قبل شهر إلى مقاطعة ثلاث شركات وصفتها بالمحتكرة والمتسببة في رفع الأسعار، ويتعلق الأمر بكل من شركة سونطرال دانون (الحليب ومشتقاته)، وأفريقيا للغاز (المحروقات)، وأولماس سيدي علي (شركة مياه معدنية)، لتنضاف إليها حملة مقاطعة الأسماك وصولا إلى مقاطعة مهرجان “موازين”.

رسائل إلى المشاركين
“خليه يغني بوحدو” (دعه يغني لوحده) شعار دشنه النشطاء المغاربة للدعوة إلى مقاطعة المهرجان الغنائي الأضخم في المغرب والعالم، حيث وجه المنادون للحملة عدة رسائل باللغتين العربية والإنجليزية استهدفت الفنانين المشاركين في مهرجان موازين الغنائي في نسخته 17 من خلال وضع تعاليق في حساباتهم الرسمية على مواقع التواصل.

وتقول الرسالة: “إلى الفنانين المدعوين لمهرجان موازين. السلام عليكم. يؤسفني إخباركم أن الشعب المغربي سيقاطع مهرجان موازين والذي وعدكم بأداء أجر عشرات ملايين السنتيمات مقابل حضوركم، وذلك لكوننا نعيش مقاطعة شعبية بسبب الفقر والغلاء وتلك أموال الفقراء والمساكين”.

وأضافت الرسالة: “ولدينا الثقة الكاملة أنكم ستدعموننا، ولن تقبلوا دعوتهم. إنه لا يشرفكم أكل أموال الفقراء والمساكين”.

وسجل النداء “وبالطبع مرحبا بكم مستقبلا إذا تحسنت الأوضاع الاقتصادية. كما نخبركم أنه لن تقبلوا الغناء أمام الكراسي الفارغة لما فيه من إساءة لكم، وعليه لا داعي لقدومكم للمغرب والمشاركة في إطار مهرجان موازين2018”.

وفي نداء آخر، أوضح النشطاء سبب المقاطعة قائلين: “نحن مقاطعون للمهرجان لأسباب اقتصادية. نحتاج تلك الأموال التي ستأخذها في سهرتك تلك لإعالة الكثير من الأسر المعوزة التي لا تلتفت إليهم الدولة.. نتمنى أن تلغي حضورك تضامنا معنا”.

العربيةEnglishFrançaisDeutschEspañol