دعوات إلى مقاطعة مهرجان موازين واتهامات بتمييع الواقع المغربي

شارك هذه المقالة مع أصدقائك!
دشن رواد موقع التواصل الاجتماعي “فايسبوك” حملة على مهرجان موازين، لمقاطعة الدورة ، وذلك بسبب المبالغ المالية التي يستفيد منها النجوم العرب والأجانب.
ورفع الكثير من الفايسبوكيين ، شعارات تحمل عبارات أكدوا من خلالها أنهم لا يريدون الغناء وإنما يريدون العيش في سلام، مشددين أن “موازين” دون جمهور ستكون بمثابة ضربة قاضية على اعتبار أن أولويات صرف المال العام في المغرب يجب أن تكون متجهة إلى البنية التحية وتعزيز الخدمات الأساسية وتوفير مناصب الشغل للشباب، مؤكدين أن الترفيه ليس أولوية لدى المغاربة حتى في شكله الايجابي.
 
و أكد عدد من رواد العالم الأزرق فشل المهرجان في خلق أي صدى ثقافي في العالم.كما أنه لا يمكن أيضا الحديث عن مردودية اقتصادية لموازين، في ظل المبالغ الضخمة التي تصرف من أجل جلب نجوم الشباك الأول للمهرجان”.إذ يستقطب موازين سنويا 5 إلى 6 نجوم عالميين تتراوح أجورهم ما بين 200 إلى 800 ألف دولار، ما يجعل ميزانيته الأضخم عربيا.
 
كما اعتبرت نخبة من المفكرين والمثقفين المغاربة أن المهرجان هذا ليس إلا أداة لتمييع الواقع المغربي من خلال اطلاق العنان لأغاني وموسيقى مغيبة وحالمة لجعل الشباب في فضاء افتراضي لا صلة له بالمرارة التي تحرق القلب، من بطالة وما يتبعها من حرمان وتهميش وتعاطي المخدرات، والغوص في عالم الدعارة والتسول، وتحول المواطن المغربي إلى كائن خنوع وسلبي في شخصيته، جراء الارهاصات المحبطة لكل الآمال لدى الشباب الذي يشكل أكثر من نصف الشعب
‫0 تعليق

اترك تعليقاً