خلايا الإرهاب المفككة تتناسل شمالا .. الأسباب تتعدد والتطرف واحد

شارك هذه المقالة مع أصدقائك!

بات عدد الخلايا التي يتم إعلان تفكيكها شمال المملكة يعرف تزايدا أكثر فأكثر، في حين كان المغاربة من شمالي البلاد الذين يتجهون إلى سوريا والعراق، قبل سنوات، للانضمام إلى صفوف التنظيم الإرهابي “داعش”، يستأثرون بحصة الأسد.

تتعدد الأسباب وتتغير، وفي هذا الإطار قال منتصر حمادة، عن مركز المغرب الأقصى للدراسات والأبحاث، إنه منذ عقدين تقريبا وجهة الشمال، وخاصة في محيط تطوان والفنيدق ومارتيل، تسلط عليها الأضواء الإعلامية أكثر في معرض الحديث عن واقع ظاهرة التطرف العنيف في المغرب، بدليل عدد الخلايا التي أوقفتها السلطات الأمنية، أو عدد الشباب الذين حطوا الرحال في المشرق.

وأورد حمادة ضمن تصريح لهسبريس إنه مقابل هذه المتابعات الإعلامية والأمنية هناك أيضا متابعة جمعوية، مقابل تواضع المتابعة البحثية، لاعتبارات تهم المشهد البحثي بشكل عام، وتهم أيضا تعقيدات الظاهرة شمال المملكة، “لأن هناك عدة أسباب يبدو أنها مؤثرة في تصاعد مؤشر التدين المتشدد”، وفق تعبيره.

كما أضاف المتحدث ذاته أن من هذه الأسباب ما هو مرتبط بأحزمة الفقر، وبالتالي مرتبط بتواضع التنمية الاقتصادية، وما هو مرتبط بتواضع الحصانة الثقافية أمام إغراءات الاستقطاب الإيديولوجي في شقه الإسلامي الحركي، ومنها أيضا ما هو مرتبط بالتحول الذي نعاينه في تدين ساكنة المنطقة.

وأكد حمادة أن من بين الأسباب كذلك صعود الخطاب الإسلامي الحركي في شقيه الإخواني والسلفي الوهابي؛ “وهو الخطاب الذي نجده حتى في المؤسسات الدينية والمؤسسات الجامعية، فما بالك بالجمعيات أو منظمات العمل الجمعوي، سواء كانت تشتغل في الأضواء أو في الهامش”، على حد تعبيره.

وأردف المختص: “نقول هذا ونحن نستحضر دلالة أحد المحجوزات لدى خلية تطوان الأخيرة، والإحالة هنا على كتاب العمدة في إعداد العدة، للجهادي عبد القادر عبد العزيز، وهو كتاب مرجعي في الأدبيات الجهادية، التي تتطلب النقد والنقض والتقويض”، متابعا: “وهذه مسؤولية مشتركة بين النخبة الدينية والنخبة الفكرية، لولا أن هذه المواجهة مازالت متواضعة جداً في الساحة المغربية، بما في ذلك ما يصدر عن المؤسسات الدينية، ومنها المجالس العلمية المحلية هناك في الشمال، أو مؤسسة الرابطة المحمدية للعلماء، المنخرطة أكثر في موضوع المواجهة، ولكن ثمة حاجة ماسة إلى تقييم وتقويم ما تقوم به”.

شارك هذه المقالة مع أصدقائك!

الشبكة الأورو عربية للصحافة و السياحة Réseau Euro Arab Press et Tourisme شبكة دولية : تنموية، حرة، مستقلة، عامة و شاملة. https://www.youtube.com/ProcureurRoi www.facebook.com/EuroArabe www.facebook.com/groups/EuroArabe 0661.07.8323

‫0 تعليق

اترك تعليقاً