في عز الأزمة.. أطباء المملكة يضربون عن العمل ويلوحون باستقالات جماعية

اعلن الأطباء في المستشفيات العمومية المغربية  انهم سيدخلون في اضراب وطني لمدة 24 ساعة وذلك يومي 4 و5 نوفمبر 2020 باستثناء اقسام الإنعاش والطب الاستعجالي واقسام الاستشفاء الخاصة بوباء الكوفيد 19.

إعلان الإضراب حسب الأطباء يأتي على خلفية ما اعتبروه “تنكرا لمطالبهم وعدم تقدير لمجهوداتهم وتضحياتهم رغم الظروف الاستثنائية التي تمر بها البلاد في زمن انتشار وباء كورونا، حيث اعتبر الأطباء أن المنظومة الصحية في المغرب متهاوية وتتخللها العديد من النقائص على مستوى الموارد البشرية والتجهيزات التقنية”.

ونص الأطباء على انهم سيعملون على استئناف كل الأشكال الاحتجاجية التي تم تعليقها سابقا، مع الاستعداد لخوض كل الإضرابات، وتصعيد الخطوات التي يدعو إليها المكتب الوطني، من وقفات ومسيرة احتجاجية وطنية بالرباط.

و أكدت نقابة الأطباء، عودتها إلى تقديم الإستقالات الجماعية والفردية، واستئناف جميع الأشكال النضالية النوعية طيلة الأشهر المقبلة، والمتمثلة في مقاطعة حملة الصحة المدرسية لغياب الحد الأدنى للمعايير الطبية والإدارية، والاستمرار في إضراب الأختام الطبية، ومقاطعة التشريح الطبي، واستمرار مقاطعة القوافل الطبية، وجميع الأعمال الإدارية الغير طبية.

ولوح الأطباء أيضا بالاستمرار في إضراب الأختام الطبية، ومقاطعة التشريح الطبي، واستمرار مقاطعة القوافل الطبية، وجميع الأعمال الإدارية غير الطبية، والتقارير الدورية، وكذا سجلات المرتفقين.

وعبر أطباء المستشفيات العمومية عن سخطهم واحتجاجهم على اللامبالاة التي تعاملهم بها سلطة الاشراف فيما يتعلق بمطالبهم المشروعة لا سيما الوطني المشروع والعادل في شموليته، وعلى رأسه المؤشر 509 كاملاً، الذي يلاقي تهميشا وتسويفا، بعد أن قطع أشواطاً جد متقدمة.

يذكر أن 300 طبيب قد قدموا استقالتهم من القطاع العام لدى وزارة الصحة بجهة طنجة تطوان الحسيمة في أبريل الماضي، بينما وضع 50 طبيباً استقالة جماعية لدى المديرية الجهوية للصحة بالجهة الشرقية في أكتوبر المنصرم، فضلا عن تقديم 30 طبيباً استقالتهم الجماعية في مدينة ورزازات في فترة سابقة.