برلماني مصاب بكورنا يعري واقع الصحة: عشت اللامبالاة التامة في قطاع الصحة العمومي

عرى محمد حجيرة، النائب البرلماني عن حزب الأصالة والمعاصرة، والكاتب الجهوي للحزب بفاس مكناس، واقع الصحة بالجهة بصفة خاصة والوضع الصحي ببلادنا بصفة عامة خصوصا في ظل انتشار فيروس كورونا المستجد.

وقال حجيرة في تعليق  على  خبر يحمل فيه المكتب الإقليمي لـ ODT، بفاس، المدير الجهوي لوزارة الصحة، مسؤولية تدهور الوضع الصحي بالجهة:”للأسف الشديد أنا أصبت بالفيروس وعشت اللامبالاة التامة من طرف قطاع الصحة العمومي ولم يقدموا لي شيء يذكر”.

وأضاف المتحدث نفسه، بأنه كان هناك “غياب تام للمدير الجهوي وكل المسؤولين، وتم ترك أبناء القطاع لحاله، وكذلك الأمر بالنسبة للمرضى الذين يعانون من الفيروس وغيرهم”، مشددا على أنه لن يسكت على “فضيحة التعامل مع المغاربة المرضى بالفيروس”.

وتابع حجيرة بأنه سجل “كل الهفوات والأخطاء القاتلة واللامبالاة بأرواح الأبرياء” ، منبها إلى أن “القطاع يعيش غيبوبة تامة بقيادة مدير جهوي فاقد البوصلة في التسيير والتدبير اللهم الزبونية والمحسوبية، التي يتفنن في التعامل بها مع من عينوه في المنصب وبعض السياسويين الذين يدورون في فلك وزارة الصحة بجهة فاس مكناس”، مختتما في نهاية تعليقه بعبارة “والبقية تأتي”.