الأوروعربية للصحافة

لماذا يهتم المغرب بما يجري في مالي؟

دعا المغرب جميع الأطراف في مالي، الذي تجمعه معه علاقات ضاربة بجذورها في التاريخ، إلى التحلي بروح المسؤولية بتغليب المصلحة العليا للبلاد واستقرارها، وتحقيق انتقال سلمي للوضع بما يتيح عودة سريعة للنظام الدستوري، فيما يأتي ذلك تعليقا على انقلاب عسكري أطاح برئيس البلاد إبراهيم بوبكر كيتا وأركان نظامه.

وقالت وزارة الشؤون الخارجية، في بلاغ مساء الأربعاء، إن “المملكة المغربية تتابع عن كثب تطور الوضع في مالي، الذي يأتي عقب أسابيع من التوترات السياسية والاجتماعية”.

وتابعت أن المملكة المغربية تدعو كذلك إلى انتقال مدني سلمي يتيح عودة سريعة ومؤطرة إلى النظام الدستوري، وأنها على ثقة تامة بأن الأشقاء الماليين، سيتحلون بروح المسؤولية، وينهلون من قيم السلم والوفاق الوطني، المتجذرة فيهم، من أجل استعادة الهدوء والاستقرار بمالي التي سيبقى المغرب ملتزما إلى جانبها.

وأضافت الوزارة: “المملكة المغربية تدعو كافة الأطراف والقوى الحية بمالي إلى تغليب المصلحة العليا للبلاد واستقرارها، وطمأنينة وتطلعات شعبها”.

ويهتم المغرب بما يجري من أحداث في مالي، انطلاقا من مبدأ العلاقات القوية والتاريخية، التي تجمع البلدين. ففضلا عن دعمه السياسي الراسخ ، يواصل المغرب دعم انتعاش الاقتصاد المالي من خلال التعاون الثنائي المتميز وإستدامة العلاقات بين الطرفين في إطار شراكة “جنوب-جنوب” و “رابح- رابح”.

ويبقى المغرب أول مستثمر إفريقي في مالي بحضور لافت في العديد من القطاعات خاصة قطاعي الاتصالات والبنوك.
ومنذ اعتلاء الملك محمد السادس العرش، شهد محور الرباط – باماكو زخما قويا، مما يعكس الارتباط القوي للمملكة بجذورها الإفريقية ، وعزمها الراسخ على تعزيز التعاون جنوب- جنوب مربح ومفيد للجميع وفي خدمة الشعوب والاستقرار والسلام.

كما يعد التعاون الثنائي بين المغرب ومالي بمستقبل واعد بفضل الإرادة للارتقاء به إلى مستويات أعلى وتوسيعه ليشمل جميع المجالات.

وقبل الأحداث التي شهدتها مالي، كشفت مجلة فرنسية في الشهر الماضي، عن وساطة مغربية سرية بقيادة الملك محمد السادس، بين أطراف ماليّة، على خلفية المظاهرات العنيفة.

وذكرت مجلة “جون أفريك” الفرنسية، أن الملك محمد السادس قاد وساطة سرية بين الإمام المالي محمد ديكو والرئيس المالي المستقيل إبراهيم بوبكر كيتا، مشيرة إلى أن هذه الوساطة جاءت بعد مظاهرات عنيفة شهدتها مالي يوم لعاشر من شهر يوليوز الماضي، وخلفت أربعة عشر قتيلا وأكثر من مئة جريح.

وأوضحت المجلة أن وزير الخارجية المغربي ناصر بوريطة قام بوساطة سرية بين الإمام محمود ديكو زعيم حركة 5 يونيو، والرئيس المستقيل إبراهيم بوبكر كيتا، وذلك بناء على تعليمات محددة من الملك محمد السادس، لافتة إلى السفير المغربي لدى بامكو توجه إلى منزل ديكو في اليوم التالي للمظاهرات، حاملا رسالة من السلطات المغربية، تدعو للتهدئة وتقترح وساطة مغربية لتقريب مواقف المعسكرين.

وأشارت المجلة إلى أن ديكو قال إن “العاهل المغربي محمد السادس شخصية أفريقية عظيمة، عندما يدعو إلى الهدوء، نستمع إليه، خاصة وأن الإمام لا يحب العنف”، مبينة أن ديكو حدد شروطه لاسئناف الحوار، متمثلة بالإفراج عن قادة الاحتجاجات المعتقلين، وحل المحكمة العليا، وتعيين حكومة توافقية، ثم إجراء انتخابات تشريعية جزئية.

ونوهت المجلة إلى أن الرئيس المالي المستقيل استقبل حينها، سفير الرباط، واستمر لقاؤهما حتى وقت متأخر، مؤكدة أن “الرئيس كيتا استجاب بشكل إيجابي لمعظم طلبات الإمام ديكو”.

وأفادت بأنه في اليوم التالي، زار السفير المغربي بيت الإمام محمد ديكو مرة أخرى، وأخذ منه وعدا بالالتزام بخطاب تهدئة، بالإضافة إلى تعليق المظاهرات، معتبرة أن هذه النتيجة تعود بشكل كبير إلى المكانة التي يتمتع بها ملك المغرب في مالي، إلى جانب التقارب الديني بين البلدين.

وفجر الأربعاء، أعلن الرئيس كيتا، في خطاب مقتضب بثه التلفزيون الرسمي، استقالته من منصبه وحل الحكومة والبرلمان بعد احتجازه على أيدي جنود متمردين.

وقال كيتا: “لمدة 7 سنوات كنت أحاول تقويم البلاد واستعادة أمنها… وعملت بجد من أجل تحقيق ذلك”، مؤكدا: “قررت ترك مهامي والاستقالة من منصبي في هذه اللحظة”.

وأضاف: “ليس لدي حقًا خيار سوى الخضوع لأنني لا أريد إراقة دماء لإبقائي كرئيس”.

واعتقل عسكريون متمردون كيتا في العاصمة باماكو، ورئيس الوزراء ونجل الرئيس.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.