بيان توضيحي من الجماعة الترابية لوادلو

نفت جماعة وادلو في بيان لها ما تداولته جريدة الأسبوع الصحفي من أخبار وصفتها ب “الكاذبة” حول فرار رئيس الجماعة إلى منزله للإلتزام بالحجر الصحي وترك مصالح ساكنة الجماعة بدون تدبير.

وأوردت الجماعة في ذات البيان أن كاتب المقال لم يكلف نفسه عناء التأكد والتقيد بالواجب المهني الذي يفرض عليه كتابة الحقيقة بعيدا عن الشوشرة والإشاعات الكاذبة والمغرضة.

وأكد البيان أن رئيس الجماعة لازال مستمرا في تدبير شؤون الجماعة بشكل ميداني ويومي خصوصا في ظل الظروف العصيبة التي تجتازها البلاد بسبب فيروس كورونا.

وأوضح ذات البيان أن مواقع التواصل الإجتماعي حُبلى بالخدمات والتدخلات التي يقوم بها عدد من أطر الجماعة تحت الإشراف الفعلي للرئيس الذي يقيم حاليا بوادلو وعلى رأسها حملات التعقيم والتطهير والتنظيف، فضلا عن مهام أخرى مرتبطة بالإدارة والمرافق العامة.

وشدد البيان على أن المقال المنشور بجريدة الأسبوع الصحفي “مشبوه” ويدخل في باب “الخرافات” وتحركه أيادي سوداء، هدفها تغطية الشمس بالغربال، والتقليل من حجم الأعمال التنموية الملحوظة بالمنطقة.

وختم البيان الصادر عن الجماعة بتوضيح للرأي العام مفاده أن رئيس الجماعة ومنذ توليه رئاسة المجلس، يفضل استعمال سيارته الخاصة عل سيارة الجماعة، أو التعويضات الممنوحة له بشكل قانوني، إيمانا منه بأن المصلحة العامة فوق كل اعتبار.