الأوروعربية للصحافة

الجامعة الشعبية تناقش الحماية الاجتماعية

مكناس ـ محمد اهرمش
نظمت الجامعة الشعبية، أمس السبت، بالمركب التربوي “لابيل اكسيلونس” محاضرة تحت عنوان، “الحماية الإجتماعية في أفق الدولة الإجتماعية” أطرها وزير التشغيل سابقا الاتحادي جمال أغماني.

استهلت الندوة بكلمة الدكتور المريزق مصطفى، أوضح من خلالها أهداف الجامعة الشعبية وأهمية الحق في المعرفة للجميع وبالمجان، وعلى أهمية وراهنية موضوع الحماية الإجتماعية في علاقتها بالدولة الإجتماعية.

وفي عرض الدكتور جمال أغماني استهل مداخلته بتقديم مفهوم الدولة الإجتماعية، ومكانة الحماية الإجتماعية داخلها، والأدوار الهامة التي تلعبها أنظمة الضمان الإجتماعي داخل المجتمع، حيث أنها تتجاوز دورها الإجتماعي لتلعب أدوار اقتصادية وسياسية.

وتابع أغماني مداخلته، ليسلط الضوء على الحماية الإجتماعية في معايير العمل الدولية ومنظومة القانون الدولي لحقوق الانسان، واتفاقيات منظمة العمل الدولية، التي تؤكد على أن التوفر على أرضية شاملة ومنصفة للحماية الاجتماعية هو الأداة الأساسية التي تمكن الدول من الحد من الفقر وعدم المساواة، وتشجيع النمو الشامل وتحقيق السلم والاستقرار الاجتماعي.

واسترسل أغماني في حديثه عن الوطن العربي، حيث أوضح أن هناك قصور في نسب الإستثمار في الحماية الإجتماعية بالوطن العربي، مقارنة بالعالم حيث تبلغ نسبة الاستثمار في دول العالم العربي 4,6% مقارنة بدول العالم التي تبلغ نسب الاستثمار بها12,9%، فوفق البنك الدولي، 33% فقط من العمال في الوطن العربي يتمتعون بالضمان الاجتماعي.

أما في المغرب قال جمال اغماني ان من بين أوجه القصور في منظومة الحماية الإجتماعبة بالمغرب الاشكالات المتعلقة بأنظمة معاشات التقاعد، والتأمين الإجباري الأساسي على المرض، وصندوق دعم التماسك الاجتماعي، ومؤسسات الرعاية الإجتماعية والصندوق الوطني للضمان الاجتماعي.

وفي الختام أوضح المتحدث ذاته، أن ورش تعميم بعض منافع الحماية الاجتماعية مدخل اساسي للانصاف والشمول بالمغرب وانه ورش مهم واساسي لمفهوم الدولة الاجتماعية، سيعطي الحق لسبعة ملايين من اطفال الاسر المغربية في سن التمدرس من التعويضات العائلية في حدود 300 درهم، وسيفتح الحق لـ 22 مليون مغربي في العلاج في إطار التغطية الصحية الاجبارية عن المرضAMO، كما سيعمم التعويض عن فقدان الشغل وسيوسع قاعدة المنخرطين.