صور يساري يطمح لإيجاد موطئ قدم لـ”الفيدرالية” بدائرة الرباط شالة

يخوض المحامي الشاب عمر بنجلون غمار الانتخابات التشريعية بدائرة الرباط شالة عن تحالف فيدرالية اليسار، وعينه على واحد من المقاعد الثلاثة المخصصة للدائرة، لنقل أصوات وهموم الطبقات الشعبية بالمدينة للمؤسسات.

ويراهن بنجلون على العرض السياسي البديل الذي تقدمه فيدرالية اليسار للمغاربة من أجل منحهم العيش الكريم، ورد الاعتبار للمرفق العمومي، حاملا بين يديه “المشروعية النضالية” للرسالة، النابعة من التراكم التاريخي لمناضلاتها ومناضليها المتواجدين بين الطبقات الشعبية منذ وقت طويل.

بنجلون الذي يعي حجم فقدان الثقة لدى المواطنين ورفض بعضهم المشاركة في الانتخابات، يؤكد أن مقاطعة الانتخابات خطأ، وهو ما وعاه مناضلو الفيدرالية اليوم، وقرروا الدخول والمشاركة بدل ترك الساحة فارغة، وذلك بهدف وقف تمدد الفساد ومحاربته.

ويعتبر وكيل لائحة فيدرالية اليسار بدائرة شالة أن المواطن في حاجة لفريق سياسي قوي بريء الذمة نظيف اليد في البرلمان والمجالس الجماعية ليعبر عن همومه، ويعيد الثقة من جديد في الممارسة السياسية، وهو ما تقدمه الرسالة عبر أطرها وكفاءاتها.

ويؤكد بنجلون في حديثه لموقع “لكم” أن فيدرالية اليسار ستشتغل لمصلحة المواطن المغربي عموما والرباطي خصوصا في أي موقع كانت، إما بمعارضة قوية وبناءة تحمي المواطنين من القرارات اللاشعبية، أو بقول كلمة الحق وتقديم المعلومات للمواطنين في حال كانت قلة قليلة.

لكن بنجلون الذي يجوب دروب وأزقة العاصمة مفتخرا بكونه المرشح الذي ينزل بنفسه للتواصل مع المواطنين، يحدوه أمل كبير في أن يبوئ الرباطيون فيدرالية اليسار المكانة التي تسمح لمرشحيها بالدفاع المستميت عن مصالحهم.

ويعد وكيل لائحة الفيدرالية بشالة ساكنة المدينة بعدد من الإصلاحات، على رأسها إعادة النظر في كل ما هو تدبير مفوض، وخاصة تدبير الماء والكهرباء عبر تسقيف الفواتير في الأحياء الفقيرة، وتوفير النقل المجاني لعدة فئات، في حال الفوز بتسيير المدينة، فضلا عن الترافع عن مشاكل الفئات الشعبية بالمؤسسات.

ويخوض بنجلون غمار حملة الانتخابات التشريعية بدائرة شالة، لإقناع المواطنين، في مواجهة 19لائحة تنتمي لأحزاب سياسية أخرى، تقدمت بترشيحاتها في ذات الدائرة.

 

العربيةEnglishFrançaisDeutschEspañol