سبتة.. توظيف حوالي 50 أستاذا وعشرات المستشارين لتعليم 1000 قاصر مغربي

أفادت صحيفة “إلباييس” الإسبانية أن مهمة تعليم أزيد من 1000 قاصر مغربي دخلوا مدينة سبتة المحتلة في ماي الماضي، ملقاة على عاتق سلطات المدينة، بعد فشل عمليات ترحيلهم إلى المغرب بعد تدخل القضاء.

وأشارت الصحيفة عن مصادر بوزارة التربية والتعليم الإسبانية أنه يتم توظيف 47 أستاذا وعشرات المستشارين، للقيام بمهمة تعليم وتكوين القاصرين غير المصحوبين.

وإلى جانب 260 طفلا دون سن السادسة عشرة الذين سيوزعون على خمسة مدارس ابتدائية وثانوية بالمدينة من أجل تعليمهم، يوجد أيضا 750 قاصرا بين 16 و18 سنة.

وبخصوص هذه الفئة الأخيرة، فقد نقل ذات المصدر أنها ستتلقى دروسا في أماكن أقيمت بمراكز الاستقبال التي يوجدون بها الآن.

وسيحضر ما بين 10 و12 طفلا فصولا للابتدائي مدمجين في فصول دراسية مع باقي زملائهم الذين يدرسون بالمدينة، في حين سيخضع 250 آخرون لدروس مكثفة في اللغة، حيث سيقوم فريق مكون من 27 شخصا على الأقل بتقييم الكفاءات التعليمية للأطفال لتحديد مستوياتهم والتكوينات المناسبة لهم.

وأشارت الصحيفة إلى محدودية إمكانيات مدينة سبتة التي تضم 85 ألف نسمة في 19 كيلومتر مربع، خاصة وأن استقبال القاصرين وحده يكلف المدينة ما بين 1.5 و1,8 مليون أورو شهريا.

وتقوم الشرطة بدوريات بشوارع سبتة ومناطقها التي تعرف وجود القاصرين المغاربة، الذين لا يزالون يعيشون في الشارع أو الذين فروا بسبب عمليات الترحيل التي قادتها وزارة الداخلية الإسبانية بتنسيق مع السلطات المغربية، من أجل إعادتهم للمراكز.

العربيةEnglishFrançaisDeutschEspañol