الأوروعربية للصحافة

وكيل الملك لدى المحكمة الابتدائية بسطات محمد عامر

تم تنصيب  محمد عامر وكيلا للملك لدى المحكمة الابتدائية بسطات في جلسة رسمية اليوم الخميس 26 ذي الحجة 1442 هجرية موافق ل 5 غشت 2021 بقاعة الجلسات الجنحية بالمحكمة الابتدائية بعاصمة الشاوية على الساعة 12h15 بعد الزوال بناء على اقتراح من المجلس الاعلى للسلطة القضائية برسم دورتي يناير 2020 ويناير 2021 بموافقة  الملك محمد السادس و بحضور الرئيس الاول لدى محكمة الاستئاف بسطات، السيد وكيل العام لديها ،السيد عامل صاحب الجلالة على اقليم سطات والوفد المرافق له ،السادة المسؤولون القضائيون ،السيد نقيب المحامين والسادة النقباء ،السيد القائد الجهوي للدرك للملكي بسطات ،السيد والي الامن بالمدينة ، السيد القائد الجهوي للوقاية المدنية ،السيد القائد الجهوي للقوات المساعدة، السيد رئيس المجلس العلمي الاقليمي، السادة المحامون السادة اطر وموظفي كتابة الضبط وكتابة النيابة العامة ،السادة مساعدو القضاء من عدول وخبراء ومفوضين قضائيين وموثقين وتراجمة، مع حضور ممثلو الاعلام والصحافة وفعاليات المجتمع المدني .

في البداية وبعد الترحيب بالحضور الكريم قال السيد محمد عامر “اشكر هذا المشموم الاريج الفواح العطر من السادة المسؤولين القضائيين والاداريين والمحليين والعسكريين والامنيين وكل الحضور الكريم كل باسمه وصفته على تلبية دعوة الحضور لهذه الجلسة الرسمية جلسة تنصيبي وكيلا للملك لدى المحكمة الابتدائية بسطات ”

واضاف السيد محمد عامر وكيل الملك لدى المحكمة الابتدائية بسطات قائلا ” انه حقا شعور بالفخر والاعتزاز بما حظيت به من ثقة مولوية غالية بقدر ما ادرك واستشعر جسامة المسؤولية الملقاة على عاتقي وثقل الامانة التي تطوق عنقي خاصة في هذه المرحلة من تاريخ قضاء مغربي.. مرحلة استكمال مؤسساتنا القضائية لهياكلها الادارية وتنزيل الاهداف الاستراتيجية لورش اصلاح منظومة العدالة ،الذي كان مطلب شعب وارادة ملك .الذي وضع جلالته حفظه الله تصوره ورسم حدوده وعبد طريقه وضمن نجاحه واعطى انطلاقته بمناسبة عيد العرش 2008 حيث جاء في النطق الملكي السامي ”

” لهذه الغاية ندعو حكومتنا للانكباب على بلورة مخطط مضبوط للاصلاح العميق للقضاء ينبثق من حوار بناء وانفتاح واسع على جميع الفعاليات المؤهلة المعنية مؤكدين بصفتنا ضامنا لاستقلال القضاء حرصنا على التفعيل الامثل لهذا المخطط من اجل بلوغ مانتوخاه للقضاء من تحديث ونجاعة في اطار من النزاهة والتجرد والمسؤولية ” انتهى النطق الملكي السامي .

 

 

وتابع المتحدث ” ان تعييني كمسؤول بالنيابة العامة يلزمني باستحضار مقتضيات وروح الظهير الشريف المؤرخ في 5 رجب 14 38 هجرية الموافق ل 3ابريل 2017 والذي تم بمقتضاه تعيين السيد الوكيل العام للملك لدى محكمة النقض رئيسا للنيابة العامة ،والذي جاء فيه و عليه نأمره بصفته رئيسا للنيابة العامة والمسؤول القضائي الاول عن حسن سيرها بالدفاع عن الحق العام و الدود عنه وحماية النظام العام والعمل على صيانته متمسكا هو وسائر القضاة العاملين تحت امرته بضوابط سيادة القانون ومبادئ العدل والانصاف ، التي ارتأيناها نهجا موفقا لاستكمال بناء دولة الحق والقانون القائمة على صيانة الحقوق والحريات للمواطنين افرادا وجماعات في اطار من التلازم بين الحقوق والواجبات .”

ومن هذا المنطلق ولكون العدالة هي الضامن الاكبر للامن والاستقرار والتلاحم الذي به تكون المواطنة الحقة. شدد السيد محمد عامر قائلا ” فإني عاقد العزم انشاء الله بتوفيق منه على تفعيل دوري كمسؤول قضائي في المواكبة والتتبع والمراقبة واعمل الى جانب السادة نواب وكيل الملك واطر موظفي كتابة النيابة العامة على جعل هذه النيابة العامة إنشاء الله مواطنة قريبة من المتقاضين صاغية الى شكايتهم وتظلماتهم حريصة على صون الحقوق والحريات ملتزمة بسيادة مبادئ القانون ومواكبة لجميع متطلبات العصرنة والتحديث والرقمنة وجادة في محاربة كل اشكال الانحراف والفساد.

مستنرين في ذلك بالخطب السامية لجلالة الملك وبمناشر ودوريات السيد رئيس النيابة العامة وبتعليمات ونصح السيد وكيل العام للملك لدى محكمة الاستئناف بسطات ،الموفق في مساره المهني والمقرون عمله بالحكمة والتبصر … و انني سأجد فيه خير معين واصدق مرشد وسنستفيد حثما من تجربته الواسعة في التسيير والتدبير ومعرفته الغزيرة المتبصرة في تطبيق احكام القانون .

مشيرا ” اننا حقا امام لحظة تاريخية وتاسيسية وفطرة تحول وتطور متسارع للمفاهيم تفرض على كل مكونات العدالة ان تضع كل مكوناتها امام تحديات وانتظارات كبرى ومسؤوليات متعددة تفرض علينا التنسيق والتشاور لنقدم عدالة بهذه المدينة تليق بمستوى سمعة بلدنا وتبث الثقة والطمانينة في نفوس المتقاضين وتشجع الاستثمار الاجنبي ببلادنا بما يحقق التطور الاقتصادي والنمو الاجتماعي .لان العدالة هي العربة التي تجر قطار التنمية .

وابلغ الحاضرين قائلا ” لااخفيكم سرا انني كنت محظوظا بالاشتغال الى جانب مسؤولين قضائيين طبعوا مسارهم المهني بكثير من النزاهة والجرأة والتجرد وشاءت الاقدار ان اعمل في هذه الدائرة الاستئنافية الى جانب هامات قضائية كبرى يتعلق الامر بالسيد الرئيس الاول لدى محكمة الاستئناف والسيد وكيل العام

والسيد رئيس المحكمة الابتدائية بسطات الذي يشرفني الاشتغال الى جانبه ونتقاسم معه مسؤولية تسيير هذه المحكمة، كما اشاد بالمجهودات الطيبة والملحوظة التي بذلها خلفي وكيل الملك السيد زين العابدين الخليفي اتمنى له الثوفيق والسداد في مهامه الجديدة .

وختم السيد محمد عامر بشكره الى تلبية دعوة الحضور رغم ماتعيشه بلدنا من ظروف صحية استثنائية قائلا ” اتمنى من الله عز وجل ان يرفع عنا هذا الوباء في اقرب الاجال.

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.