القضاء الأمريكي يدق آخر مسمار في نعش ترامب و المظاهرات تشتعل في البلاد

يسود التوتر في الولايات الأمريكية الرئيسية التي قد تحسم قريبا نتيجة الانتخابات الرئاسية، في حين خسر معسكر الرئيس دونالد ترامب بعض الدعاوى القضائية التي أطلقها لوقف فرز الأصوات أو استبعاد بعضها.

ومن المتوقع أن يُعرف الفائز في ولايات بنسلفانيا وجورجيا ونيفادا مساء الخميس بالتوقيت المحلي، وفقا لما أشار إليه المسؤولون القائمون على العملية الانتخابية في تلك الولايات.

وقالت جينيفر ديلون مديرة حملة المرشح الديمقراطي جو بايدن “أظن أن هذا اليوم سيكون إيجابيا جدا لنائب الرئيس”، وأضافت “نحن واثقون تماما أن جو بايدن سيكون الرئيس المقبل للولايات المتحدة”.

لكن الأجواء تبدو شديدة التوتر في الشارع حيث أقيمت الخميس مظاهرات لليوم الثاني من قبل أنصار كلا المعسكرين في مدن عدة، مع استمرار عمليات عد الأصوات.

مظاهرات الفريقين

وتظاهر أنصار بايدن وترامب على السواء أمام مركز لفرز الأصوات بمدينة فيلادلفيا في ولاية بنسلفانيا الحاسمة صباح الخميس.

واحتشد مؤيدو بايدن حول شعار “أحصوا كل صوت”، إذ يرون أن حساب جميع الأصوات سيظهر فوز المرشح الديمقراطي على الرئيس الجمهوري ترامب.

ورد أنصار الرئيس بالمطالبة بـ “حماية الأصوات” دعما لجهود حملته لإلغاء بعض فئات بطاقات الاقتراع، ومنها التي سُلمت عن طريق البريد.

توقعات الحسم

ولم يعد أمام بايدن سوى الفوز في واحدة أو اثنتين من الولايات الرئيسية الباقية ليصبح الرئيس الـ 46 للولايات المتحدة.

وبات بايدن يحظى بـ 253 من أصوات المجمع الانتخابي أو 264 إذا تم احتساب أريزونا. وترى وكالة أسوشيتد برس وشبكة فوكس نيوز أنه فاز بأريزونا، لكن وسائل إعلام أخرى لا تزال تشكك في النتيجة النهائية لهذه الولاية بسبب عدد الأصوات التي يجب عدها واشتداد المنافسة في الساعات الماضية.

وبذلك يحتاج بايدن إلى 6 أو 17 من أصوات المجمع الانتخابي للوصول إلى حصيلة 270 اللازمة للفوز بالرئاسة، وقد ينال هذه الأصوات في نيفادا (6) وجورجيا (16) أو بنسلفانيا (20).

ترامب يواصل الطعن

في المقابل واصل الرئيس ترامب تشكيكه في عملية احتساب الأصوات، وقال في سلسلة تغريدات على موقع تويتر “أوقفوا العد”، و”أوقفوا التزوير”.

وقال إن حملته ستطعن في نتائج جميع الولايات التي فاز بها بايدن أخيرا بسبب “التلاعب بأصوات الناخبين والتلاعب بالانتخابات في الولايات”.

وقالت حملته إنها تستعد للشروع في دعاوى قضائية إضافية في ولايتي بنسلفانيا ونيفادا، وتوقعت أن يفوز ترامب في الانتخابات بحلول مساء الجمعة.

وأعلن مسؤولون في حملة ترامب خلال مؤتمر صحفي أنهم جهزوا دعوى قضائية في ولاية نيفادا للطعن في أصوات قالوا إنها غير قانونية لأنها تعود إلى أشخاص متوفين أو أشخاص نقلوا إقامتهم خارج الولاية في ظل جائحة كورونا.

غير أن بعض الإجراءات القضائية التي اتخذتها حملة ترامب منيت بالفشل، إذ رفضت قاضية في ولاية ميشيغان دعوى الحملة لوقف إحصاء الأصوات بالولاية.

وأصدرت القاضية سينثيا ستيفنز الحكم شفهيا خلال جلسة الخميس، وقالت إنها تنوي إصدار الحكم مكتوبا يوم الجمعة.

وفي مقاطعة تشاتام بولاية جورجيا رفض قاض دعوى أقامها أحد الجمهوريين للطعن في صحة عشرات من الأصوات التي زعم أنها وصلت متأخرة.

في غضون ذلك، نقلت شبكة “سي إن إن” (CNN) عن مستشار لترامب قوله إن الرئيس بحث مع مساعديه الاستعداد لخوض السباق الرئاسي عام 2024 إذا خسر هذه الانتخابات، في إشارة إلى أنه يترك الباب مفتوحا لتقبل الهزيمة في نهاية المطاف.