فرنسا تعلن حالة الطوارئ الصحية في عموم البلاد

أعلن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون, اليوم الأربعاء, عن إجراءات مشددة جديدة لمواجهة استفحال فيروس كورونا في البلد، من بينها فرض حظر تجول ليلي في العاصمة باريس وإعلان حالة الطوارئ الصحية في عموم البلاد بدء من منتصف ليلة 17 أكتوبر.

وقال ماكرون إن حظر التجول سيفرض لمدة شهر من الساعة التاسعة مساء إلى السادسة صباحا في كل من باريس وليل وليون وتولوز ومدن أخرى.

وأوضح الرئيس الفرنسي أن إحصاءات الإصابة بكورونا تتجه إلى 17 ألف حالة اليوم الأربعاء.

يأتي ذلك عقب قرار الحكومة الفرنسية بإعلان حالة الطوارئ الصحية في عموم البلاد، والتي تخولها باتخاذ إجراءات مشددة لوقف التفشي الثاني لفيروس كورونا.

وقالت الحكومة، لدى إعلانها القرار في بيان، إن جائحة “كوفيد-19” كارثة صحية عامة تهدد صحة السكان و تبرر اتخاذ إجراءات صارمة، وفي هذا الإطار، أكد الرئيس ماكرون أنه لا عودة لفرض الإغلاق العام في فرنسا.

وسجلت فرنسا، الثلاثاء، نحو 13 ألف إصابة بالفيروس، و 8500 إصابة، الاثنين كما سجلت البلاد، السبت، أعلى حصيلة من الإصابات اليومية منذ تفشي الوباء، بنحو 27 ألف إصابة.

وإزاء هذه الأرقام المقلقة، كان متوقعا أن تذهب حكومة الرئيس ماكرون نحو إجراءات صارمة لتدارك الموقف، وبدأت في بعضها قبل أيام.