السينما وحقوق الإنسان

نظمت جمعية اللقاءات المتوسطية للسينما وحقوق الإنسان، نهاية الأسبوع الماضي، الدورة التاسعة لتظاهرة الليلة البيضاء للسينما وحقوق الإنسان، في صيغة مهرجان افتراضي بث بجميع مدن المغرب حول تيمة “الحق في البيئة”.
وضم برنامج الدورة التاسعة من المهرجان أفلاما وثائقية وروائية من ستة بلدان، وهي الشيلي، وسويسرا، وفرنسا، وبلجيكا، وتونس والمغرب، تم إنتاجها بين 2015 و2020.
ويتعلق الأمر بأفلام “يوم مشمس” للمخرج المغربي فوزي بنسعيدي، و”أموسو” لنادر بوحموش، و”جبال الأحلام” للمخرج باتريسيو غوزمان من الشيلي، و”تحول الريح” لبيتينا أوبيرلي، وهو فيلم مشترك سويسري فرنسي بلجيكي، و”كسكسي حبوب الكرامة” للتونسي حبيب العايب، و”الأوديسة” للفرنسي جيروم سال، و”غدا” للفرنسيين سيريل ديون وميلاني لوران.
أما بالنسبة للقاء المناقشة الافتراضي، فتناول محورين هما: “البيئة والمجتمع المدني: تحديات وانتظارات الفاعلين”، و”السياسات العمومية في مجال البيئة: أي تجانس؟”.
وقال البيان الصادر عن المهرجان، إن الهدف من تنظيم هذه الدورة في صيغة افتراضية يكمن في استثمار التحول الرقمي، باعتباره رافعة تسمح بإعادة تشكيل فضاء فرجة ألفه جمهور الليلة البيضاء، وكذلك فرصة تضمن استمرارية هذه التظاهرة السنوية البارزة ضمن أنشطة وبرامج جمعية اللقاءات المتوسطية للسينما وحقوق الإنسان.
كما تميزت الليلة السينمائية البيضاء بإطلاق كبسولة للتوعية والتحسيس بالحق في البيئة.
وتندرج هذه الكبسولة، المتوفرة الآن على قناة الجمعية بمنصة التواصل الاجتماعي “يوتوب”، ضمن مشروع “السينما كآلية للتربية على حقوق الإنسان والمواطنة”. وبالإضافة إلى العروض السينمائية، تم عقد لقاءات مباشرة على الويب مع عدد من الفاعلين والمخرجين، وتنظيم لقاء مناقشة افتراضي، حول موضوع “دور المجتمع المدني في حماية البيئة ورصد السياسات العمومية ذات الصلة”.
والليلة البيضاء للسينما وحقوق الإنسان، تظاهرة منظمة من قبل جمعية اللقاءات المتوسطية للسينما وحقوق الإنسان بدعم من مؤسسة “هاينريش بول” وهيأة الأمم المتحدة للمساواة بين الجنسين وتمكين المرأة، وسفارة سويسرا بالمغرب، في حين أن مشروع “السينما كآلية للتربية على حقوق الإنسان والمواطنة”، ممول من قبل الاتحاد الأروبي وسفارة هولندا بالمغرب.
يشار إلى أن جمعية اللقاءات المتوسطية للسينما وحقوق الإنسان، أول جمعية بالمغرب تجعل من السينما رافعة للنهوض بثقافة حقوق الإنسان. وتنظم بشكل دوري العديد من الأنشطة السينمائية في الرباط والبيضاء والقنيطرة وخريبكة وأكادير.