“كورونا” يكسر أسعار الفنادق ويشدد إجراءات السلامة في الصيف

قال مهنيون إن أرباب الفنادق والمنتجعات السياحية، بمناطق ورزازات وأكادير ومراكش، قرروا منح السياح المغاربة تخفيضات مغرية على أسعار المبيت، من أجل تشجيعهم على قضاء عطلتهم الصيفية داخل الوحدات السياحية المصنفة.

وأكدت مصادر مهنية تحدثت إليها هسبريس، أن أصحاب الفنادق والمنتجعات السياحية، قرروا تطبيق تخفيضات تتراوح نسبتها ما بين 60 و66 في المائة، على أسعار المبيت في الفنادق المصنفة في خانة 3 و4 نجوم.

وأشارت المصادر عينها إلى أن سعر المبيت بالنسبة إلى الشخص الواحد، سيبلغ 190 درهما لليلة الواحدة في فندق 3 نجوم، و225 درهما في فندق 4 نجوم، فيما سيبلغ سعر المبيت في دور الضيافة ما يناهز 300 درهم بالنسبة إلى الدور المصنفة في الفئة الأولى، ونحو 250 درهما في الفئة الثانية.

ووضعت الفنادق والمنتجعات السياحية مجموعة من الإجراءات الصحية الوقائية المشددة، الخاصة بحماية العاملين والزبناء، من ضمنها التعقيم اليومي للغرف والأماكن التي يتجمع فيها السياح، إلى جانب المطبخ وسلاسل تقديم الوجبات والمشروبات، وباقي المرافق الأخرى الخاصة بالفنادق.

ويحاول المهنيون المراهنة على السياحة الداخلية، في محاولة منهم لتدارك وتعويض الخسائر التي خلفها إلغاء حجوزات الأفواج السياحية الأجنبية، عقب تفشي فيروس “كورونا” المستجد في معظم دول العالم، والذي تسبب في شل كامل لقطاع السياحة.

وحذر مهنيون بشكل صريح من استعمال السياحة الداخلية كطوق نجاة مؤقتة للسياحة المغربية، إذ طالبوا بضرورة الاعتماد على السياحة الداخلية، وجعلها ركيزة أساسية في أي استراتيجية مستقبلية لتطوير هذه الصناعة.

ويعتبر الخبراء أن “السياحة الوطنية يجب أن تلعب في الوقت الحالي دور المنقذ، خصوصا بالنسبة إلى المغاربة الذين يقضون عطلهم بالخارج، إذ إن قيمة المبالغ التي أنفقوها خلال السنوات العشر الأخيرة قاربت 125 مليار درهم”.