جامعي ينادي بإنعاش “السياحة الفلكية” وتأسيس متحف للنيازك

جامعي ينادي بإنعاش "السياحة الفلكية" وتأسيس متحف للنيازك

قال خبير النيازك عبد الرحمان إبهي إن “هناك عشرات الملايين من الأشخاص الذين يسافرون حول العالم لزيارة متاحف تبسيط العلوم الفلكية وقراءة السماء للتعرف على مختلف الأجرام، لأن الفضاء واتساعه وعدد الأجرام اللامتناهي يذهل أبصارهم ويثير إعجابهم”.

وزاد الباحث بكلية العلوم ابن زهر، في حديث لهسبريس الإلكترونية، أن “هذا النوع من السياحة يهم جميع الأعمار، ويمكن أن يشكل بالإضافة إلى تنوع باقي المنتجات السياحية قطب نمو لجهة سوس ماسة، وضمان جودة السياحة والتنمية المستدامة والمسؤولة”، مردفا بأن “السياحة التي تجمع بين الاسترخاء ومتعة التعلم هي موضوع طلب متزايد في العالم”.

وأضاف مؤسس ومدير المتحف الجامعي للنيازك بأكادير أن “منطقة سوس ماسة والجنوب المغربي عموما يتميزان بسماء رائعة بين البر والبحر دون أي تلوث ضوئي، ويعدان كذلك مكانًا مناسبًا للعثور على الصخور الفضائية أو الصخور ذات القيمة العلمية الكبيرة”، مؤكدا في السياق ذاته أن “هناك مئات الآلاف من النيازك والحفريات والنقوش الصخرية، وهو تراث جيولوجي ليس مجرد أداة علمية وتعليمية، ولكن أيضًا مصدر دخل كبير لمئات الآلاف من الناس في الجهة”.

عبد الرحمان إبهي، رئيس مختبر البلورات والنيازك ورئيس نادي علم الفلك، الذي دعا منذ سنوات إلى تأسيس متحف وطني أو جهوي للحفاظ على عينيات من الكم الهائل من النيازك التي سقطت بالمغرب، أوضح في حديثه لهسبريس أنه “من الضروري تأسيس متحف يحتوي على كل أصناف هذه الحجارة، لجعله حلقة وصل بين الباحثين في هذا الميدان وعموم الناس من داخل الوطن أو خارجه، وكذا لتثمين النيازك التي تسقط بالمغرب باعتبارها إرثا وطنيا مشتركا، لأنها اليوم المادة الوحيدة من أصل خارج الأرض التي يمكن أن تعطينا معلومات حول نظامنا الشمسي”.

وزاد المتحدث ذاته أن “بعض النيازك تحتوي على شوائب صغيرة أقدم من عمر الشمس، تشهد على تكوين السديم البدائي الذي أنجب الشمس والكواكب وأقمارها الطبيعية، من خلال التعاقد قبل 4 مليارات و600 مليون سنة”.

ولم يفت صاحب كتاب “لآلئ الصحراء” أن يؤكد أن المغرب يشتهر بتساقط النيازك على أراضيه، خاصة في المناطق الجنوبية التي تحظى باهتمام الكثير من الباحثين والخبراء في علم الفلك، والنتيجة أن المتاحف العالمية تمتلئ بـ”النيازك المغربية”، وهو ما يمثل خسارة كبيرة لهاته الهدايا الثمينة المرسلة من السماء، والتي هي ملك المغرب والمغاربة.

متحف للنيازك

سنة 2016 تم إنشاء متحف للنيازك بأحد الفضاءَات التابعة لجامعة ابن زهر بأكادير، وهو حسب متتبعين المتحف الوحيد في إفريقيا والعالم العربي المختص حصريًا في النيازك والصخور المرتبطة بها، ويشرف عليه الدكتور عبد الرحامن إبهي، الخبير في علم النيازك. وقد شيد هذا المتحف على مساحة 150 مترًا مربعًا، ويضم قاعتين، إحداهما للشروح والعروض المرئية للأفلام الوثائقية الخاصة بعلوم النيازك، والثانية تحتوي على واجهات خاصة بعرض مختلف أنواع النيازك والصخور الاصطدامية والنقوش الصخرية المرتبطة بالنيازك، مرفقة بمعلومات تفصيلية عنها.

وحظي هذا المتحف، ضمن مشاريع أخرى، بزيارة سامية للملك محمد السادس يوم 6 فبراير 2020 بمدينة الابتكار بأكادير. ويصرح إبهي في هذا الصدد لهسبريس قائلا: “منذ ذلك الوقت توقعت أنه يجب الحصول على مساحة أكبر للمتحف، ومع مرور الوقت أصبحت هذه الرغبة ضرورة، وذلك لكثرة الزوار وضيق المكان وقلة الإمكانيات البشرية؛ لذا وجب تطويره وتحويله إلى هيكل أكبر ليواجه الحاجة المتزايدة من الزوار وتقديم المزيد من التفسيرات لجمهور متنوع للغاية”.

واستطرد المتحدث: “لذلك سيشكل مشروع المتحف الجهوي للنيازك والصخور المرتبطة بها في أكادير مركزًا علميًا لترويج التراث ومحركًا للتنمية البشرية والثقافية والاجتماعية والسياحية في منطقة سوس ماسة، مع إنشاء المرافق المرتبطة به كمختبر الخبرة، القبة السماوية، قاعة السينما ثلاثية الأبعاد، سقف لمراقبة السماء، وإدخال تقنية جديدة من أجل تحويله إلى متحف متصل بأدوات رقمية في بيئة تعليمية وترفيهية”، معربا عن أن “هذا المتحف لن يخلق ازدواجية مع المتاحف الأخرى، مثل متحف الجيولوجيا بالرباط، ومتحف وزارة الطاقة والمعادن بالرباط، ولكن بدلاً من ذلك سيحاول التعاون معها من خلال التبادل والمعارض المشتركة”، ولافتا إلى أن “تجديد المتحف هو أحد المحاور الرئيسية لهذا المشروع، ويتماشى أيضا مع الإرادة الملكية لتطوير المتاحف التي تعكس موضوعاتها ثراء المناطق المختلفة في بلادنا”.

مراقبة السماء

من جهة أخرى أكد خبير النيازك المغربي أنه لتشجيع هذه السياحة الفلكية بأكادير لا بد من إرفاق هذا المتحف الوطني أو الجهوي الذي دعا إلى بنائه بالمدينة بأنشطة موازية، مثل “مراقبة السماء وتنظيم حملات التنقيب عن الأجرام السماوية”.

وأوضح عبد الرحمان إبهي أن المقصود بذلك هو إتاحة “رصد السماء ليلاً، ومراقبة نجومها وكواكبها، بل وحتى النيازك المتساقطة، والشهب العابرة وغيرها من الأجرام؛ فالسياحة الفلكية هي في الواقع إعادة صياغة ذكية لأمور كنا نمارسها على مر العصور: كمراقبة النجوم، ومطاردة الكسوف، والسهر تحت ضوء القمر”؛ ثم أضاف: “وذلك ما دامت مدينة أكادير وجهة سوس ماسة منطقة سياحية بامتياز، وتستقبل أكثر من مليون سائح سنويًا، وبالتالي سيتم بفضل هذا المشروع الطموح تنويع المنتجات السياحية لاستهداف السائح المغربي والأجنبي، من أجل خلق موارد إضافية. وتتميز هذه الجهة على أفضل الظروف لرصد الأجرام السماوية”.

إنعاش السياحة الفلكية

وخلص خبير النيازك في حديثه لهسبريس إلى أن فكرته حول تطوير السياحة الفلكية يمكن تجميعها في تدابير من قبيل “تنظيم حصص لقراءة السماء داخل القبة السماوية بالمتحف أو بالمرصد التابع”، و”تنظيم رحلات ذات طبيعة استكشافية علمية سياحية، خاصة في المناطق المعروفة بسقوط النيازك، والتي تمتاز بسماء صافية، حيث تكون الرؤية واضحة للأجرام السماوية، على سبيل المثال ضواحي أكادير، ومنطقة طاطا، وورزازات”؛ إلى جانب “تنظيم حملات سياحية للتنقيب حول فوهات نيزكية، مع إمكانية تقديم محاكاة البدو والرحل الذين يبحثون عن النيازك في الصحراء المغربية”، و”عروض مؤقتة للنيازك والصخور المرتبطة بها في الفعاليات السياحية المختلفة في منطقة سوس ماسة”؛ وكذلك “إنشاء محميات وطنية من السماء المرصعة بالنجوم مجهزة بأدوات لمشاهدة واكتشاف روعة السماء والأجرام السماوية على غرار كندا والمكسيك والبرازيل”.