الأوروعربية للصحافة

تألق وريادة للدكتور العياشي الحبوش في تحليل وترجمة روائع الأدب والثقافة والفنون

إحد ى الروابط الصحفية لمجموعة مساهمات

الدكتور العياشي الأكثر

نشاطا في الصحافة الوطنية و العربية

+212 668-347042

https://www.hespress.com/public_author/%D8%A7%D9%84%D8%B9%D9%8A%D8%A7%D8%B4%D9%8A%20%D8%A7%D9%84%D8%AD%D8%A8%D9%88%D8%B4

 

بقلم الدكتور العياشي الحبوش

 قصيدة مترجمة: عبء الرجل الفقير The Poor Man’s Burden

قصيدة مترجمة: عبء الرجل الفقير The Poor Man’s Burden

صاحب القصيدة : جورج ماكنيل George McNeil
ترجمة : العياشي الحبوش Layachi El Habbouch

كان جورج إدوين ماكنيل (1836-1906) عامل طاحونة أمريكي ومناضل عمالي وكاتب من نيو إنجلاند. يعد ماكنيل رائدا من رواد الحركة العمالية الأمريكية التي كانت تترافع على حقوق العمال والكادحين والمسحوقين من أجل ضمان العدل الاجتماعي و الحق في الحياة الكريمة. أصبح ماكنيل ناشطًا سياسيا وانضم إلى منظمة أبناء الاعتدال، حيث اشتغل فيها كضابط. كما شغل منصب رئيس لهيأة الثماني ساعات، و تمكن من الضغط بنجاخ حتى إقرار قانون العشؤ ساعات في ماساتشوستس .
كتب الروائي والشاعرالبريطاني روديارد كيبلينغ في شهر فبراير من سنة 1899،قصيدة بعنوان “عبء الرجل الأبيض”، و هي قصيدة يحث فيها كيبلنغ الولايات المتحدة على تحمل “عبء” الإمبراطورية، كما فعلت بريطانيا والدول الأوروبية الأخرى، من خلال التدخل في الفلبين قصد استعمارها. وصف ثيودور روزفيلت، الذي كان يشغل مهمة نائب رئيس الولايات المتحدة، وأصبح رئيسها بعد ذلك، شعر كيبلنغ بأنه “شعر سيئ إلى حد ما، ولكنه شعر يعبر عن حس جيد من وجهة نظر التوسع”، لكن لم يكن الجميع معجبا برؤية روزفيلت.
لقد حركت قصيدة كيبلنغ “عبء الرحل الأبيض” مواقع مضادة لسردية التفوق الأبيض المستندة إلى الداروينية البيولوجية و الثقافية الخطية، مما جعل العديد من الشعراء عبر القارات يكتبون قصائد ساخرة تقوض رؤية كيبلنغ الإمبريالية، و من بين هذه القصائد توجد قصيدة جورج ماكنيل المعنونة ب” عبء الرجل الفقير”، التي نشرها في صجيفة العمال في شهر مارس من سنة 1899 ، عنما كان رئيسا لتحريرها.

Pile on the Poor Man’s Burden—
Drive out the beastly breed;
Go bind his sons in exile
To serve your pride and greed;
To wait in heavy harness,
Upon your rich and grand;
The common working peoples,
The serfs of every land.

تكالبوا على عبء الرجل الفقير-
اطردوا السلالة الوحشية ،
اذهبوا وقيدوا أبنائه في المنفى
لخدمة كبريائكم وجشعكم ،
ضعوه في انتظاركم بلجام ثقيل،
لخدمة الأغنياء والعظماء ،
أنتم شعوب الكادحين البسطاء،
شعوب العبيد في كل أرض.

Pile on the Poor Man’s Burden—
His patience will abide;
He’ll veil the threat of terror
And check the show of pride.
By pious cant and humbug
You’ll show his pathway plain,
To work for another’s profit
And suffer on in pain.

تكالبوا على عبء الرجل الفقير-
وسوف يلتزم بصبره ؛
سوف يحجب تهديد ه الإرهابي
وسوف يتحقق من عرض الفخر.
عن طريق بيانات الورع الكاذبة والهراء
سوف تظهرون مساره العادي،
للعمل من أجل أرباح يحققها الآخرون
ليكابد الألم.

Pile on the Poor Man’s Burden—
Your savage wars increase,
Give him his full of Famine,
Nor bid his sickness cease.
And when your goal is nearest
Your glory’s dearly bought,
For the Poor Man in his fury,
May bring your pride to naught.

تكالبوا على عبء الرجل الفقير-
وزيدوا من حروبكم الوحشية
عرضوه للكثير من المجاعة
ولا تجعلوا أمراضه تتوقف.
وعندما يكون هدفكم أقرب إلى التحقق
قوموا بشراء مجدكم غاليا،
لأن الرجل الفقسر في غضبه
قد يلقي بكبريائكم في هاوية العدم.

Pile on the Poor Man’s Burden—
Your Monopolistic rings
Shall crush the serf and sweeper
Like iron rule of kings.
Your joys he shall not enter,
Nor pleasant roads shall tread;
He’ll make them with his living,
And mar them with his dead.

تكالبوا على عبء الرجل الفقير-
فحلقاتكم الاحتكارية
سوف تسحق العبيد والمكتسات
مثل حكم الملوك بقبضتهم الحديدية
فأفراحكم لن يدخلها
ولا يجب أن يسير في الطرق الممتعة،
سوف يصنع أفراحه بكسبه
وسيثير غضبهم بموته
Pile on the Poor Man’s Burden—
The day of reckoning’s near—
He will call aloud on Freedom,
And Freedom’s God shall hear.
He will try you in the balance;
He will deal out justice true:
For the Poor Man with his burden
Weighs more with God than you.
Lift off the Poor Man’s Burden—
My Country, grand and great—
The Orient has no treasures
To buy a Christian state,
Our souls brook not oppression;
Our needs—if read aright—
Call not for wide possession.
But Freedom’s sacred light.

تكالبوا على عبء الرجل الفقير-
فيوم الحساب بات قريبا –
فهو من سينادي بصوت عال على الحرية،
وإله الحرية سوف يسمع.
سوف يضعك في الميزان،
سوف يتعامل مع العدالة بشكل صحيح:
ولأن الرجل الفقير بعبئه
يزن مع الله أكثر منك.
ارفعوا عبء الرجل الفقير –
بلدي، العظيم والرائع-
ليس للشرق كنوز
لشراء دولة مسيحية،
أرواحنا لا تحتمل القهر،
احتياجاتنا – إذا قرأت بشكل صحيح –
لا تدعو للملكية الواسعة،
بل تنادي على نور الحرية المقدس.

 

https://aladabia.net

قصيدة مترجمة: عبء الرجل الأسود  The Black Man’s Burden

صاحبة القصيدة : لولو باكستير غاي Lulu Baxter Guy 
ترجمة و تقديم : العياشي الحبوش Layachi El Habbouch 
          كانت لولو باكستر غاي معلمة و كاتبة و ناشطة  أمريكية  من أصل إفريقي عاشت في أوائل القرن العشرين. ولدت باكسترغاي في ولاية ميسيسيبي سنة 1884 ونشأت في أسرة تقدرالتعليم وتثمن خدمة المجتمع. بعد إكمال دراستها، بدأت باكستر جاي مهنتها كمعلمة، إذ  قامت بالتدريس في العديد من المدارس في جميع أنحاء الجنوب. كانت مدافعة شغوفة عن التعليم، وعملت على تحسين نوعية التعليم الموجهة للطلاب الأمريكيين من أصل إفريقي. كانت غاي أيضا كاتبة متألقة، إذ ألفت العديد من الكتب والمقالات حول مجموعة متنوعة من الموضوعات، بما في ذلك التاريخ والثقافة الأمريكيتين في أبعادهما  الإفريقية.
          بقيت باكستر غاي ملتزمة طوال حياتها بقضية العدالة العرقية وظلت تعمل بلا كلل من أجل النهوض بمجتمعها. لقد كانت رائدة في مجال التعليم وصوتا قويا كان يسعى  للتغيير الاجتماعي، ولا يزال إرثها الغني  يلهم الأمريكيين السود حتى اليوم. كتبت باكسترغاي هذه القصيدة سنة 1903 ردا على قصيدة روديارد كيبلنغ المعنونة ب”عبء الرجل الأبيض”، التي دعا من خلالها  كيبلنغ الولايات المتحدة  إلى التدخل في الفلبين قصد استعمارها، دعما للسردية الكبرى للحداثة التي تستند إلى المفهوم الكلاسيكي للرسالة الحضارية  الملازمة للوعي الغربي الذي عبرعن نزوع متراكم للتوسع  منذ عصر النهضة و إلى اليوم.
          تشكل هذه القصيدة سردية شعرية مضادة للسردية العرقية الكبرى التي عرفت أوجها مع المد الاستعماري ، وهي سردية  سيطرت على الفكر و الثقافة الأوربيتين خلال القرنين التاسع عشر و العشرين بشكل نسقي وممنهج على نطاق واسع. تدخل هذه القصيدة في صنف أدب المقاومة من الداخل الذي يعبرعن تطلعات الإنسان الملون داخل المجتمعات البيضاء و هو يخلم  بالتحرر من رؤية الاستعباد التي لازمته على مر القرون.
Take off the black man’s burden,
This boon we humbly crave.
 Have we not served ye long enough?
 Been long enough your slave?
Cut loose the bands that bind us,
 Bid us like men be strong.
 Think of the brave deeds we have done;
 Look not for all the wrong.
خففوا عبء الرجل الأسود،
هذه هي النعمة التي نتوق إليها بتواضع.
ألم نخدمك لفترة كافية ؟
ألم يمضى وقت طويل بما يكفي و نحن عبيدك ؟
تحرروا من العصابات التي تقيدنا،
تعاملوا معنا مثل الرجال لنكون أقوياء.
فكروا في الأعمال الشجاعة التي قمنا بها ،
لا تستمروا في البحث عن كل ذاك الباطل.
Take off the black man’s burden,
 ‘Tis this that we demand;
 Think not of all the crimes you’ve heard
 But that march up San Juan.
 Oh, South, can’t you remember
 When you fought to hold our lives?
 How loyal was the black man
 To your daughters and your wives?
خففوا عبء الرجل الأسود،
هذا ما نطلبه؛
فكروا ليس في كل الجرائم التي سمعتم عنها فحسب
بل فكروا في تلك المسيرات إلى مقابر سان خوان.
آه!  أيها الجنوب! ألا يمكنك التذكر
عندما قاتلت للحفاظ على حياتنا ؟
كم كان مخلصا ذاك الرجل الأسود
مخلصا إلى بناتك وزوجاتك ؟
Take off the black man’s burden,
 Ye men of power and might.
Wait not one for another
But dare to do the right.
The blood, the smoke, the ashes,
 Of martyred men that’s slain;
Comes wafted to you from the south
 But for another’s gain.
خففوا عبء الرجل الأسود،
يا رجال القوة و الجبروت،
لا تنتظروا بعضكم البعض
بل تجرؤوا على فعل الصواب.
الدم والدخان والرماد
من الرجال الشهداء الذين قتلوا
يأتون  إليك من الجنوب
لكن من أجل مكسب للآخر.
Take off the black man’s burden,
 His mind can then expand.
 He’ll prove your equal in the race,
 Stand every whit a man.
We’ll wait till the burden’s lifted,
 And to those who crush us down,
 Will come the words of God to Cain,
 “Thy brother’s blood crieth from the ground.”
خففوا عبء الرجل الأسود،
إ ذ يمكن لعقله أن يتوسع بعد ذلك.
سوف يثبت نديتك بشكل متساو في السباق
سوف يقف في كل التفاصيل رجلا.
سننتظر حتى يتم رفع العبء،
ولأولئك الذين يسحقوننا،
سوف تأتي كلمات الله إلى هابيل،
“دم أخيك يسري بكاء في الأرض “.
العياشي الحبوش: أستاذ الدراسات مابعد الكولونيالية و الترجمة عبر الثقافات ، شعبة الدراسات الإنجليزية بكلية الآداب و العلوم الإنسانية و الفنون التابعة لجامعة عبد المالك السعدي بتطوان، المملكة المغربية و هو مترجم ثقافي يترجم من العربية إلى الإنجليزية ، و من الإنجليزية إلى العربية، و من الفرنسية إلى العربية والإنجليزية.
بقلم الدكتور العياشي الحبوش