الأوروعربية للصحافة

مطالب للسلطات بالتدخل العاجل لكشف مصير 51 شابا من العطاوية انقطعت أخبارهم على إثر محاولة للهجرة

طالب الحزب الاشتراكي الموحد بقلعة السراغنة السلطات الإقليمية والمحلية، بالتدخل العاجل للكشف عن مصير 51 من شباب مدينة العطاوية الذين انقطعت أخبارهم منذ أسبوعين على إثر محاولة للهجرة غير النظامية.

ودعا الحزب في بلاغ له السلطات إلى كشف مصير هؤلاء الشباب، وإخبار عائلاتهم التي تكتوي بنار التوجس والانتظار والخوف.

 

كما طالب الاشتراكي الموحد السلطات المختصة بفتح تحقيق جاد ونزيه ومسؤول، للكشف عن شبكات الاتجار بالبشر بالإقليم، وترتيب الجزاءات في حق كل من ثبت تورطه في هذه الجرائم.

وسجل الحزب بكل أسف استفحال ظاهرة الهجرة السرية بالإقليم، مستنكرة التهميش والإقصاء والتفقير المفضي بالنتيجة لتكرار مثل هذه المآسي، محملا الدولة المسؤولية الكاملة عن هذا الوضع الكارثي والمريب.

و نبه ذات المصدر الحكومة والسلطات العمومية إلى ضرورة وقف هذا النزيف، وذلك بتحمل مسؤوليتها في توفير فرص شغل قارة لأبناء الإقليم، تحفظ لهم حياتهم وتصون كرامتهم.

وتوقف البلاغ على ما تعيشه ساكنة إقليم قلعة السراغنة من الحزن والقلق الدائمين، نتيجة تنامي ظاهرة الهجرة السرية وتواترها بشكل مرعب في السنوات الأخيرة.

واليوم، وبعد الحوادث الأليمة ذات الصلة، التي شهدتها عدد من دواوير الإقليم، والتي كان ضحيتها شباب في مقتبل العمر، تتكرر المأساة مرة أخرى، حيث بعدما انقطعت أخبار هؤلاء الشباب، وهم يحاولون العبور من سواحل مدينة أكادير في اتجاه جزر الكناري على متن قوارب الموت.

وقال الحزب إن هذا الأمر خلف حالة من الخوف والهلع لدى أهالي المفقودين وعائلاتهم التي تخرج في تجمعات يومية وسط المدينة، تترقب أخبارهم، وتدعو وتناشد السلطات الإقليمية والمحلية ومختلف الجهات المسؤولة، التدخل العاجل وتكثيف البحث والاتصالات قصد معرفة مصائرهم.

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.