“المال الانتخابي”، استعمل في هذه الانتخابات بدرجة غير مسبوقة.

حذر حزب التقدم والإشتراكية من خطورة استعمال “المال الانتخابي”، قائلا إن المال استعمل في هذه الانتخابات بدرجة غير مسبوقة.

وأوضح المكتب السياسي للتقدم والاشتراكية،أنه “في انتظار العودة إلى تدقيق وتحليل كل الجوانب ذات الصلة، فإن المكتب السياسي يعتبر أن هذه الظاهرة من شأنها الإضرارُ بالمؤسسات المنتخبة ومصداقيتها وبمنسوب الثقة في المُنتخبين من جهة، وبمتانة الأحزاب السياسية نفسها، على مستوى قراراتها وتوجهاتها، من جهة ثانية”.

وسجل المكتب السياسي “إيجاباً تنظيم الانتخابات المتعلقة بأعضاء مجلس النواب ومجالس الجماعات والجهات، في احترامٍ للآجال الدستورية، على الرغم من الصعوبات المتصلة بجائحة كوفيد 19 وتداعياتها السلبية على شتَّــى المستويات، بما في ذلك على طرق وأشكال الحملات الانتخابية”.

وثمن الحزب “الارتفاع الملحوظ في نسبة المُشارَكة وفي التمثيلية النسائية المُشجِّعةٌ على المُضي قُدما نحو تحقيق مبدأ المناصفة”.

كما عبر المكتب السياسي للتقدم والاشتراكية، عن اعتزازه بالنتائج “التاريخية وغير المسبوقة” التي حققها حزبُ التقدم والاشتراكية خلال هذه الاستحقاقات، وخصوصاً بالنسبة للاقتراع التشريعي، حيث ضاعف تمثيليته في مجلس النواب على أساس المناصفة الكاملة بين النساء والرجال.

ودعا حزب “الكتاب”، كافة منتخبات ومنتخبي الحزب وجميع تنظيماته ومناضلاته ومناضليه، إلى “مواصلة التعبئة لتحقيق نتائج إيجابية تُكرس المكانة المتصاعدة للحزب ضمن المشهد السياسي الوطني”.

العربيةEnglishFrançaisDeutschEspañol