طالبت باستقلال “كورسيكا” .. جبهة مسلحة تهدد “فرنسا” وتحذر من ازدراء حقوق شعبها

قالت جبهة التحرير الوطني لكورسيكا (FLNC) إن محاولات الحل السلمي لنزاعها مع فرنسا قد فشلت، مبينة أن السياسيين الذين وصلوا إلى السلطة من خلال انتخابات منتظمة لم يفعلوا ذلك في الحقيقة.

وهذه الجبهة هي منظمة فرنسية سرية تنادي باستقلال جزيرة كورسيكا الواقعة في البحر المتوسط عن باريس عبر الكفاح المسلح.

والمنظمة التي تأسست عام 1976، توجد بشكل أساسي في جزيرة كورسيكا وأقل من ذلك في البر الرئيسي لفرنسا.

وأوضحت إذاعة فرنسا الدولية (RFI)، الجمعة، أن الجبهة نشرت مقطع فيديو صور ليلة 31 غشت يتضمن حوالي 30 من المقاتلين المسلحين والملثمين أمام طاولة مغطاة بلافتة تحمل شعار المنظمة التي تعتبرها فرنسا “انفصالية”.

قرأ أحد الأشخاص الملثمين بياناً من 5 صفحات، وصف فيه الحكومة المركزية في باريس بأنها “عمياء وصماء” عن رغبات الشعب الكورسيكي، بينما تعزز سلطة المحافظين.

وتحدثت الجبهة عن غضبها من “ازدياد الأدب الاستعماري” و”الحديث البيروقراطي المتعالي” وكأن “شيئاً لم يتغير في هذه المستعمرة الصغيرة”.

وتطالب الجبهة بالاعتراف بـ”الحقوق الوطنية للشعب الكورسيكي”، بما في ذلك المواطنة واللغة والثقافة وإلغاء أي آثار لـ”الاستعمار الفرنسي”.

وأكدت في البيان أن قرارها لعام 2016 بـ”التجريد التدريجي من السلاح” تأثر بحالة التأهب القصوى التي سببتها الهجمات الإرهابية التي وقف خلفها تنظيم داعش، لا سيما الهجوم على مجلة شارلي إيبدو الساخرة وضد مسرح باتكلان في 2015.

لكن على الرغم من ذلك، تشير المجموعة إلى أنه لم يجرِ إحراز أي تقدم يؤدي إلى مزيد من الاستقلالية في الجزيرة.

وجاء في البيان أن “جبهة التحرير الوطني لن تتخلى عن النضال حيث لم يجرِ التوصل إلى هدف واحد من تلك التي أنشأت الجبهة من أجلها”.

وعلى إثر ذلك، حذرت المجموعة من أن الاستخدام المتجدد للعنف أمر ممكن.

وحذرت باريس من أنه إذا “استمرت سياسات الازدراء” فإنهم “بالتأكيد وبإصرار أكبر مما كانوا عليه في الماضي” سيأخذون طرق “القتال” فهم يعرفون ذلك جيدًا.

ووجه البيان رسالة إلى “الفرنسيين الذين يعتقدون أنهم في وطنهم على التراب الكورسيكي”، تقول “إن بلدنا ليس بلدكم، ولن يكون بلدكم بلدنا”.

ووقعت مئات الهجمات في الصراع المستمر منذ 40 عاماً قتل خلالها تسعة من ضباط الشرطة.

كما جرى اتهام جبهة التحرير الوطني بارتكاب عمليات سطو مسلح والابتزاز من خلال ما يسمى بالضرائب الثورية.

ومع ذلك، عانت الجماعة من الخلافات والنزاعات الداخلية في التسعينيات، وهو العقد الذي اغتالت فيه أيضاً محافظ كورسيكا كلود إيريغناك.

العربيةEnglishFrançaisDeutschEspañol