الأمين العام الأسبق لحزب بوتفليقة يستقر بمراكش‎ !

افادت مصادر أن عمار سعيداني الأمين العام الأسبق لحزب جبهة التحرير الوطني الجزائري والرئيس السابق للمجلس الشعبي الوطني يستعد للاستقرار في المغرب وخاصة مراكش بعد طلبه اللجوء السياسي إلى المغرب.

يشار إلى أن عمار سعداني أقام بالمغرب من قبل خلال سنة 2020 حيث قام باقتناء عقارات بكل من الدار البيضاء ومراكش وطنجة.

صحيفة “لوسوار دالجيري” الناطقة باللغة الفرنسية، كانت قد كشفت الأسبوع الماضي ، أن الأمين العام السابق لحزب جبهة التحرير الوطني الجزائري (الحاكم سابقًا)، عمار سعداني، طلب الحصول على اللجوء السياسي في المغرب.

وأكدت الصحيفة أن طلب اللجوء يأتي بعد اقتراح تلقاه سعداني الموجود في فرنسا منذ ثلاثة سنوات من جهات مغربية كان على تواصل دائم معها.

ويذكر أن سعداني غادر في الأيام الأخيرة فرنسا إلى البرتغال، وذلك بعد إمضاء الجزائر عقدا مع فرنسا يخص تسليم المطلوبين قضائيا.

سعداني الأمين العام السابق لجبهة التحرير الوطني (الحزب الحاكم قبل الإطاحة بالرئيس بوتفليقة) كان قد فجر في سنة 2019 ، تصريحات مدوية لم يتجرأ أي مسؤول جزائري على الادلاء بها من قبل، عندما أكد انه لا توجد قضية اسمها “الصحراء الغربية” و أن الصحراء مغربية.

وقال عمار سعيداني، المقيم بفرنسا قبل مغادرته مؤخرا الى البرتغال ، في تصريح مع موقع كل شيئ عن الجزائر “TSA” : “أنا في الحقيقة، أعتبر من الناحية التاريخية، أن الصحراء مغربية وليست شيء آخر، واقتطعت من المغرب في مؤتمر برلين، وفي رأيّي أن الجزائر التي تدفع أموال كثيرة للمنظمة التي تُسمى البوليزاريو منذ أكثر من 50 سنة، دفعت ثمنًا غاليًا جدًا دون أن تقوم المنظمة بشيء أو تخرجُ من عنق الزجاجة”.

سعداني اعتبر أن “موضوع الصحراء يجب أن ينتهي وتفتح الحدود وتسوى العلاقات بين الجزائر والمغرب لأن الأموال التي تُدفع لمنظمة البوليزاريو، والتي يتجول بها أصحابها في الفنادق الضخمة منذ 50 عامًا، فإن سوق أهراس والبيض وتمنراست وغيرها، أولى بها. هذا هو موقفي سواء أغضب البعض أو لم يعجب البعض الآخر”.