الأوروعربية للصحافة

رسالة حميد مهداوي في وفاة الناشط الحقوقي بالرشيدية حسن الطاهري

أثارت وفاة الناشط الحقوقي، يدعى قيد حياته، حسن الطاهري، في مدينة الجرف، بإقليم الراشيدية، تساؤلات عديدة من طرف معارفه والمجتمع المدني في المدينة، معتبرين وفاته غامضة، لاسيما وأنه سبق وأن صرح في شريط فيديو على مواقع التواصل الإجتماعي، أنه تعرض إلى اعتداء من طرف ملثمين.

وحسب المعطيات المتوفرة، فإن بعض جيران المتوفى وجدوه مغميا عليه، بالقرب من منزله، ليلة أول أمس الأحد، بحسب ما صرح به، أحمد قادري، عن الجمعية المغربية لحقوق الإنسان، فرع الجرف، في حديثه مع “اليوم 24”.

وأضاف المتحدث نفسه، أن حسن الطاهري توفي أثناء نقله إلى مستشفى إقليم الراشيدية، موضحا أن السلطات المعنية فتحت تحقيقا بشأن تحديد ملابسات الوفاة.

ولفت المتحدث نفسه، الانتباه، إلى أن وفاة هذا الناشط الحقوقي تظل غامضة لحد الساعة، لاسيما بعد تصريحاته الأخيرة، التي تفيد بتعرضه إلى اعتداء جسدي عنيف من طرف مجهولين ملثمين.

وأضاف أحمد قادري، عن الجمعية المغربية لحقوق الإنسان، أن المجتمع المدني في المدينة ينتظر نتائج تحقيق السلطات لمعرفة أسباب وفاة الناشط الحقوقي حسن الطاهري.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.