إليكم 12 تطبيقًا لتسجيل المقابلات عن بُعد

يفضّل معظم الصحفيين إجراء المقابلات مع ضيوفهم وجهًا لوجه، إلا أنّ هذه الطريقة لم تعد ممكنة ولا تتناسب مع الأزمة الصحية الطارئة عالميًا، ما دفعهم إلى اللجوء إلى تطبيقات وأدوات ومعدّات تتيح لهم تسجيل المقابلات عن بُعد.

 وعلّقت المحررة والمراسلة في نيويورك جينيفر ديسيو على التغييرات المفاجئة التي طالت المجال الإعلامي في ظلّ تفشي جائحة “كوفيد 19″، معتبرةً أنّه باتَ يجدر بجميع الصحفيين أن يعملوا وكأنّهم في إذاعات.

وفيما يلي، تقدّم شبكة الصحفيين الدوليين  12 أداة تتيح تسجيل المقابلات عن بُعد وتحقيق جودة صوت جيدة:

(1)المذكّرة الصوتية في الهاتف – Voice Memo:

لا يدرك الكثير من الصحفيين أهمية المذكّرة الصوتية الموجودة في الهواتف، فهي تعدّ واحدة من أفضل الأدوات لتسجيل المقابلات الصوتية.

وبحسب إذاعة CBC الكنديّة، فإنّ أهمية هذه الأداة تكمن أيضًا بما يُعرف بـ”المزامنة المزدوجة” أو مزامنة الهاتف وجهات الإتصال، لتسجيل المقابلة مع شخص ما عندما لا يكون في الغرفة نفسها مع الصحفي.

وهنا، يُمكن أن يطلب الصحفي من ضيفه أن يسجّل المحادثة والإجابات على الأسئلة باستخدام Voice Memo على الهاتف، فيما يسجّل الصحفي الأسئلة عبر جهاز الكمبيوتر، وعند الإنتهاء، ينظّم الإجابات الموجودة في الملف الصوتي الذي أرسله بالضيف وفقًا للأسئلة المطروحة.

وفي هذا الصدد، تنصح كلية أنينبرغ للتواصل والصحافة في جامعة جنوب كاليفورنيا الصحفيين بشرح الخطوات التي على الضيف اتباعها والتوضيح أنّ المقابلة تجرى بهذه الطريقة بهدف التأكّد من جودة الصوت عن بُعد، وبالتالي سيتفهم الضيف ذلك ويتعاون مع الصحفي.

والجدير ذكره أنّه حتى قبل استخدام الهاتف الذكي، كان المراسلون الإذاعيون يذهبون إلى منزل أو مكتب الضيف وتسجيل مقابلة معه. أمّا الآن، وفي هذه الظروف الصحية أصبح على الصحفي إجراء جزء من المقابلة، وليس تسجيلها كاملةً.

نصائح للإحتراف: على الصحفي تدريب الشخص الذي يجري مقابلة معه حول طريقة وضع هاتفه، الذي يجب أن يكون قريبًا منه قدر الإمكان، وتحديدًا بين 6 و8 بوصات، أمام وجه الضيف أو تحت ذقنه، بحسب الهاتف الذي يستخدمه والذي يجب وضعه بشكل ثابت، مثلاً على الكتب، فيما يجلس الضيف حتى يحافظ على جودة الصوت أثناء التسجيل.