النقط الرئيسية في البحث حول تأثير فيروس كورونا على الوضع الاقتصادي والاجتماعي والنفسي للأسر

قامت المندوبية السامية للتخطيط مؤخرا بنشر ، نتائـج الفصـل المتعلق بسـلوك المغاربـة لمواجهة جائحـة ” كوفيـد-19″ ، وهـو أحـد المحاور الأربعة التـي يغطيهـا المرور الثاني مـن البحـث حـول آثـار هـذه الجائحـة على الوضعيـة الاقتصاديـة والاجتماعيـة والنفسـية للسكان.

و في ما يلي جرد لنقطه الرئيسية …

1 – نسبة الأسر المغربية التي تتوفر على كمامات وأقنعة واقية من فيروس كورونا المستجد(كوفيد-19) ارتفعت من 73 في المائة إلى 97 في المائة بين شهري أبريل ويونيو الماضيين . هذه النسبة ارتفعت من 81 في المائة إلى 99 في المائة بالوسط الحضري ومن 57 في المائة إلى 93 في المائة بالوسط القروي. علما أن نسبة الأسر المغربية التي تتوفر على كمية كافية منها ، انتقلت من 33 في المائة إلى 80 في المائة.

2 – نسبة الأسر، التي تتوفر على مواد التعقيم، ارتفعت كذلك من 49 في المائة إلى 68 في المائة، ومن 57 في المائة إلى 76 في المائة بالوسط الحضري، ومن 30 في المائة إلى 50 في المائة بالوسط القروي.

3- نسبة 1ر95 في المائة من الأسر أجمعت على مواصلة الالتزام بالإجراءات الاحترازية لحماية نفسها من فيروس كوفيد-19 بعد رفع الحجر الصحي.

4- ما يقرب 9 من كل 10 مغاربة (3ر87 في المائة ) يوافقون على القيام باختبار الكشف عن كوفيد -19 ، في حين أن 1 من كل 10 (2ر10 في المائة ) يرفضون ذلك.

5- إذا ما توفر لقاح ضد كوفيد -19 ، فإن 2 من كل 3 مغاربة (6ر68 في المائة ) سيستخدموه بالتأكيد.

6-ما يقارب 5ر90 في المائة من الأسر المغربية لم تسجل أي حالة مؤكدة ضمن وسطها العائلي أو معارفها. وهذه النسبة هي أكثر ارتفاعا في المناطق القروية (8ر94 في المائة) منها في المناطق الحضرية (4ر88 في المائة).

7- حوالي نصف المغاربة البالغة أعمارهم 15 سنة فما فوق (7ر45 في المائة) عبروا، مع اقتراب مرحلة رفع الحجر الصحي، عن نيتهم زيارة عائلاتهم. وكشفت المذكرة أن 7ر8 في المائة من المغاربة يعتزمون ممارسة أنشطة ترفيهية في الهواء الطلق، بالنسبة ل8 في المائة من المغاربة، يعتبرون الخروج واللقاء مع الأصدقاء النشاط الأول المزمع القيام به بعد رفع الحجر الصحي، في حين أن ممارسة الأنشطة الرياضية تعتبر هي أول نشاط سيتم القيام به بالنسبة ل2ر5 في المائة من المغاربة.

8- أسرة واحدة من بين كل أربعة أسر (1ر26 في المائة) تعتزم السفر بعد رفع حالة الطوارئ الصحية.

9- ما يقارب نصف الأسر المغربية (50 في المائة) واثقة في قدرة السلطات العمومية على رفع الحجر الصحي عن البلاد بشكل آمن ومرض .