الأوروعربية للصحافة

مغاربة يطلقون حملة إلكترونية تطالب بفرض التأشيرات على الفرنسيين

تصدر وسم “طبقوا الفيزا على الفرنسيين” قائمة الأكثر تداولا على منصة “إكس” في المغرب، وسط استمرار الأزمة بين البلدين وتشديد باريس شروط منح التأشيرات للمغاربة.

 

وفي تغريدة له على منصة “إكس”، دعا الناشط المغربي “سيمو بن” لفرض التأشيرة على السائحين الفرنسيين.

وأضاف في تغريدته، إن المملكة “تستقطب العديد من السياح من مختلف القارات، ومن الممكن أن تستغني عن السياح الفرنسيين”.

بدورها، اتفقت عائشة مينة مع “سيمو بن”، بضرورة فرض التأشيرة على الفرنسيين قائلة في تغريدتها: “هذا المطلب يأتي بسبب التصرفات المعادية لفرنسا تجاه المغرب”.

وعلى موقع “فيسبوك”، قال أحمد القاري، في تدوينة إن “المشاعر المغربية متأججة ضد سياسات التحكم والغطرسة من فرنسا تجاه المغرب”.

وتابع: “هذا أفضل وقت لشرح أضرار الفرنسة ومخاطرها وأثرها الخطير على التعليم والخدمات والاقتصاد في المغرب”.

بدوره، دعا ياسين الحداد في تغريدة على “فيسبوك” إلى ضرورة دعم هذه الحملة.

وتأتي هذه الحملة الإلكترونية بعد أيام من خطاب وجهه الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون للمغاربة، وأثار حالة من الجدل والاستياء في أوساطهم.

وبعد الزلزال الذي ضرب المغرب في 8 شتنبر الجاري، بقوة 7 درجات على مقياس ريختر، عرضت باريس مساعدتها في جهود الإنقاذ، غير أن الرباط لم تقبل المساعدة إلا من 4 دول هي بريطانيا وإسبانيا وقطر والإمارات، وهو ما فهم منه رفض باقي العروض بما فيها من فرنسا.

وأثار موقف الرباط من المساعدات الفرنسية جدلا كبيرا في البلد الأوروبي ما دفع الرئيس ماكرون إلى نشر كلمة مصورة عبر منصة “إكس” موجهة إلى المغاربة.

ورغم إقرار ماكرون في كلمته أن تنظيم المساعدات هو قرار سيادي للملك محمد السادس والحكومة المغربية، فإن توجهه بالخطاب مباشرة إلى الشعب المغربي أثار موجة استياء واسعة في الأوساط المغربية التي اعتبرت خطابه “حنينا إلى الحقبة الاستعمارية”.​​​​​​​