الأوروعربية للصحافة

يهود مغاربة يتضامنون مع ضحايا “زلزال الحوز” بالدعم المالي وإقامة الصلاة

يهود مغاربة يتضامنون مع ضحايا "زلزال الحوز" بالدعم المالي وإقامة الصلاة

عبر اليهود المغاربة المقيمون بإسرائيل عن حزنهم وتضامنهم مع وطنهم الأم إثر الزلزال الذي ضرب عددا من مناطق المملكة، وأودى إلى حدود كتابة هذه الأسطر بحياة أكثر من ألفي مواطن مغربي، خاصة بجهة مراكش أسفي، بؤرة هذا الزلزال، حيث سيرفعون اليوم الأحد “صلاة من أجل سلامة المغرب وشعبه”، مبدين في الوقت ذاته استعدادهم للمساعدة المادية في تجاوز آثار هذه الكارثة الطبيعية.

في هذا الصدد يعتزم كل من “الاتحاد الفيدرالي العالمي ليهود المغرب” و”الاتحاد العالمي ليهود مراكش”، إضافة إلى كل من “اتحاد حاخامات المغرب في إسرائيل” و”جمعية مولاي علي الشريف للثقافة والتراث والتنمية”، عشية اليوم الأحد، “إقامة وقفة صلاة وتعاطف من أجل سلامة المغرب وشعبه”، في كنيس “شيري دافيد” بمدينة القدس.

وعلمت جريدة هسبريس الإلكترونية من مصدر مطلع أن هذه الصلاة ستعرف حضور شخصيات دينية وسياسية إسرائيلية وازنة، على رأسها أمير أوحانا، رئيس الكنيست الإسرائيلي؛ فيما ستقام صلاة أخرى خاصة بالمسلمين بالمسجد الأقصى بالقدس، اليوم الأحد بعد صلاة العصر، ترحما على أرواح شهداء الزلزال الذي ضرب المملكة.

في السياق ذاته، أبدى عدد من اليهود المغاربة المقيمين في إسرائيل والمغرب على حد سواء تضامنهم واستعدادهم للمساهمة ماديا في تجاوز هذه المحنة، إذ قال جاكي كادوش، رئيس الطائفة اليهودية بمراكش والصويرة، في تصريح لهسبريس: “منذ الساعات الأولى لوقوع هذا الزلزال تلقيت شخصيا عشرات الاتصالات من مغاربة إسرائيل الذين عبروا عن عميق حزنهم وتضامنهم مع المغرب والمغاربة الذين تضرروا جراء هذه الفاجعة”، موضحا أن “الكل عبروا عن استعدادهم للمساهمة ماديا في تجاوز هذه المحنة الأليمة”.

من جهته قال سالومون العسري، رئيس الاتحاد العالمي ليهود مراكش، إن “جمعيات المجتمع المدني في إسرائيل تنسق في ما بينها لإطلاق حملة لجمع التبرعات والمساعدات الطبية لإرسالها إلى الشعب المغربي الذي يسود حزن بين كل المواطنين الإسرائيليين على ما أصابه”، مشيرا إلى أن “الحكومة الإسرائيلية بدورها عبأت كل الإمكانيات اللوجستية لمساعدة المغرب، إذ تم تشكيل فريق متخصص في عملية البحث تحت الأطلال، وفرق طبية متخصصة في التعامل مع مثل هذه الكوارث الطبيعية، مستعدة للتوجه إلى المغرب”.

في هذا الصدد، ثمن إيلي مويا، مغربي مقيم في إسرائيل، موقف الحكومة الإسرائيلية “التي عزت المغرب ووجهت جميع الوزارات والقوى إلى مساعدة الشعب المغربي وإرسال مساعدات إلى المتضررين”، مشيرا إلى أن “مغاربة إسرائيل يقفون على صف واحد مع المغرب في هذه المنحة، ومستعدون للمساعدة في هذا الإطار”، وزاد في تصريح لهسبريس أن “الكل في إسرائيل ينتظر رد السلطات المغربية لإيفاد المساعدات وفرق البحث والإنقاذ الإسرائيلية لمساعدة نظيرتها المغربية في إجلاء الضحايا”.

يذكر أن مكتب بنيامين نتنياهو، رئيس الوزراء الإسرائيلي، وجه، أمس السبت، “جميع الوزارات والقوات الإسرائيلية إلى مساعدة الرباط بكل ما يلزم”، فيما كانت جريدة هسبريس علمت من مصدر دبلوماسي إسرائيلي رفيع المستوى أن “إسرائيل متأهبة وتنتظر فقط الضوء الأخضر والموافقة من لدن المغرب لإرسال كل ما يمكن إرساله”.