الأوروعربية للصحافة

مرصد يستنكر إدانة مناهض للتطبيع بـ5 سنوات سجنا ويطالب بإطلاق سراحه

عبر المرصد المغربي لمناهضة التطبيع، عن استنكاره لاعتقال المدون السعيد بوكيوض بمطار محمد الخامس بالدار البيضاء، وإدانته بالحبس النافذ لخمس سنوات وغرامة قدرها 40 ألف درهم.

وأوضح المرصد، أنه تلقى باستغراب شديد من الفضاء المغربي لحقوق الإنسان ببيان حول اعتقال الناشط الحقوقي سعيد بوكيوض من مطار الدار البيضاء، قبل أسبوع.

 

وشدد المرصد الحقوقي، على أن حرية التعبير، ما دامت بشكل سلمي وغير مصحوبة بأي عنف مسلح، مكفولة، وهي حق من الحقوق الدستورية المحفوظة، ومضامين البيان تؤكد على أنها كذلك؛ أي أن السيد بوكيوض لم يزد عن التعبير السلمي عن رأيه في التطبيع مع كيان الاحتلال العنصري في فلسطين المحتلة.

وطالب المرصد المغربي لمناهضة التطبيع، بإطلاق سراحه فورا وتمتيعه بحقه في محاكمة تتوفر فيها كل الشروط في محاكمة عادلة وفق ما يضمنه الدستور وكل المواثيق الدولية الملزمة للدولة المغربية، داعيا لوضع حد للتضييق على مناهضي التطبيع، باعتبارأن الشعب المغربي قاطبة يرفضه.

وكانت المحكمة الابتدائية بالدار البيضاء. قد أدانت، الإثنين،  بالسجن خمسة أعوام المدون سعيد بوكيوض بسبب منشورات على فيسبوك ينتقد فيها تطبيع العلاقات مع إسرائيل واعتبرت “مسيئة” للملكية، وفق ما أفاد محاميه.

وقال المحامي حسن السني إن موكله سعيد بوكيوض (48 عاما) “حكم عليه بالسجن خمسة أعوام بسبب تدوينات يستنكر فيها التطبيع (مع إسرائيل)، قد يفهم أن فيها عتابا للملك” محمد السادس.

وتعود وقائع القضية إلى دجنبر 2020 عندما نشر بوكيوض المقيم في قطر تدوينات يرفض فيها الاتفاق الذي قضى حينها باستئناف المغرب علاقاته مع إسرائيل واعتراف الولايات المتحدة بسيادته على الصحراء، وفق محاميه.