الأوروعربية للصحافة

موسكو تراضي الكيان الصهيوني وبوتين يعتذر

قالت تل أبيب، الخميس 5 ماي 2022، إن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، اعتذر عن تصريحات لوزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، ادعى فيها أن للزعيم النازي، أدولف هتلر، أصولاً يهودية.

بحسب بيان لمكتب رئيس الوزراء الصهيوني، فإن اعتذار بوتين جاء خلال اتصال هاتفي مع نفتالي بينيت، فيما قال البيان إن بينيت قبل اعتذار بوتين.

وفي وقت سابق من الخميس، هنأ بوتين، الرئيسَ الصهيوني يتسحاق هرتسوغ، بـ”يوم استقلال” الكيان المحتل.

وقال بوتين في رسالة إلى هرتسوغ: “أعتقد أن العلاقات بين روسيا وإسرائيل، المستندة إلى مبادئ الصداقة والاحترام المتبادل، ستستمرّ في التطور لصالح شعبَينا ولتعزيز السلام والأمن في الشرق الأوسط”، وختم رسالته بالقول: “أتمنى السعادة والازدهار لكل مواطني إسرائيل”.

وكان الرئيس الصهيوني إسحاق هرتسوغ، قد طالب وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، الأربعاء، بالاعتذار عن تصريحات تخص يهودية الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي وعلاقة ذلك بالنازية.

هرتسوغ قال في مقابلة مع صحيفة “هآرتس”، في إشارة إلى تصريحات لافروف: “الحقيقة أنني قرأتها عدة مرات، في البداية، لم أصدّق أن وزير الخارجية الروسي قالها”.

أضاف هرتسوغ: “لقد أغضبتني وأشعر بالاشمئزاز (..) بين كل الأسابيع اختار وزير الخارجية الروسي لافروف، الأسبوع الذي نستذكر فيه الهولوكوست لنشر الأكاذيب الرهيبة التي تفوح منها رائحة معاداة السامية، أتوقع منه أن يتراجع عن كلامه وأن يعتذر”.

كذلك أشار إلى أنه “لا يعتقد أن تصريحات لافروف ستضر بالعلاقات الثنائية، إلا أنها تهدد بإلقاء غمامة عليها”، وقال في إشارة إلى لافروف: “من الضروري والملائم أن يصحح هذه التصريحات”