إبراهيم مهدوب المنسق العام للشبكة الاوروعربية للصحافة المدير العام لجريدة المغربية تيفي.

أزيد من ستين 60 جمعية مدنية تنموية جمعوية تستنجد بأعلى هرم السلطة عامل صاحب الجلالة على إقليم الفقيه بن صالح التدخل لربط دواوير الجماعة الترابية لدار ولد زيدوح الفقيه بصالح بشبكة الكهرباء .

هذا وقد خرجت جمعيات دار ولد زيدوح بطلب مختوم بمختلف أسماء الجمعيات التنموية النشيطة ترابيا وبشتى تلويناتها تتوفر الجريدة المغربية تيفي على نسخة منها أدرج من خلالها النسيج الجمعوي تظلماته والخصاص الناجم عن الكهرباء المنزلية ، والتعتر البين وغياب آليات الحوار الإجتماعي فيما يخص ربط الدواوير التابعة لتراب جماعة دار ولد زيدوح الفقيه بن صالح بالكهرباء .

نص طلب الجمعيات المدنية :

من جمعيات المجتمع المدني بدار ولد زيدوح، دائرة بني موسى الغربية إقليم الفقيه بن صالح إلى السيد المحترم عامل إقليم الفقيه بن صالح .

الموضوع : طلب التدخل من أجل فتح تحقیق و إنصاف في موضوع توسيع شبكة الكهرباء بدوار وزيف 1

أولاد سليمان وزيف الشرقية – دار ولد زيدوح۔

سلام تام بوجود مولانا الإمام دام له النصر والتأييد ، وعلاقة بالموضوع المشار إليه أعلاه نلتمس منكم سيدي التدخل من أجل فتح تحقيق و إنصاف حول موضوع توسيع شبكة الكهرباء التي تهم ساكنة دوار أولاد سليمان أوزيف 1 بجماعة دار ولد زيدوح الترابية ، ونحيطكم علما سيدي العامل المحترم بأن ساكنة الدواوير السالفة الذكر كانت قد إستبشرت خيرا بعملية الشروع وبداية الربط وتثبيت الأعمدة الكهربائية شهر غشت سنة 2020 في إطار مشروع توسيع شبكة الربط الكهربائي بالمنطقة ، وبعد أن إلتزمت ساكنة الدوار كما تم الإتفاق عليه. إلتزاما كتابيا مصادق عليه بأداء المصاريف الزائدة التكلفة الإضافية للقاطنين بالأماكن التي يتجاوز عدد أعمدتها 6 أعمدة .

فوجئ الجميع في شهر فبراير الجاري لسنة 2021 بشروع الشركة المخول لها هذا المشروع من طرف المكتب الوطني للكهرباء في إزالة الأعمدة الكهربائية التي تم تثبيتها سابقا، الشيء الذي عمق من معاناة ساكنة الدواوير والتي تتساءل حول دواعي هذا الحرمان المفاجى من الإستفادة من المشروع بشكل تعسفي ومجحف ودون سابق إنذار، خاصة وأنتم تعلمون .

سيدي العامل أن الكهرباء أضحى من ضروريات الحياة وأساسيات المعيش اليومي… ولا نحتاج أن نذكر هنا بأن
مبدأ المساواة يقتضي توفير عدالة مجالية بين كل من البادية و المدينة ، خاصة ضروريات العيش الكريم ،

دفعا بعجلة التنمية والمشروع التنموي الوطني ، الذي رسم معالمه قائدنا الأعلى جلالة الملك محمد السادس نصره الله ، وأعطى تعليماته السامية وتوصيات جمة في هذا الباب في أكثر من خطاب ملكي سامي ، وحث جميع الأفراد والجماعات والفاعلين والمتدخلين على ضرورة الإنخراط في مشروع التنمية الوطنية خاصة بالمجال القروي في إطار النهوض بهذا الأخير ، وتقليص الفوارق الاجتماعية. وهذا ما يعيد طرح السؤال في ذهن كل ذي ضمير حي، أليس هذا السلوك الذي تم الإقدام عليه في حق ساكنة دوار أولاد سليمان وزيف 1 ضرب من ضروب الإقصاء والتهميش، بشكل يتنافى مع مبدأ المواطنة الحقة ، ومع توجيهات وتعليمات جلالته في هذا الباب مشروع التنمية الوطنية ؟.لذلك ندعوكم سيدي إلى ضرورة تحري الأمر وفتح تحقيق مستعجل في هذه الوقائع .

إلى حين نظركم في المسألة وإتخاذ الإجراءات اللازمة بما يتوافق ومصلحة المواطنين والوطن ، وفق ماعهدناه فيكم من حكمة وتبصر في التعامل مع قضايا المواطنين والمواطنات ، ومن إيلاء للاهمية لرعايا صاحب الجلالة الأوفياء بهذه المنطقة، تقبلوا منا السيد العامل المحترم قائق التقدير والإحترام .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.