الأوروعربية للصحافة

مستوطنون يقتحمون الأقصى بعيد “عيد ديني”

قالت إدارة المسجد الأقصى، إن قوات الاحتلال تحاول تفريغ المسجد الأقصى من المصلين ومنعت دخول من أهم دون سن 40 عاما من ساعات الفجر الأولى اليوم الأحد، بالتزامن مع اقتحامات المستوطنين للاحتفال بالأعياد اليهودية.

وأكدت إدارة المسجد الأقصى المبارك التابعة لدائرة الأوقاف الإسلامية في تصريح خاص، أن “عدة مجموعات متطرفة اقتحمت المسجد الأقصى صباح اليوم بحماية قوات الاحتلال، حيث قاموا بجولات داخل الأقصى، بدأت من باب المغاربة وتنتهي عند باب السلسلة”.

من جهته، حذر رئيس الهيئة المقدسية لمناهضة التهويد ناصر الهدمي، من خطورة أطماع سلطات الاحتلال الإسرائيلي والجماعات الاستيطانية التي تستهدف المسجد الأقصى المبارك والتي قد تصل إلى تقسيمه مكانيا.

وفي الأيام الاخيرة زادت الدعوات التهويدية الصادرة عن الجماعات الإسرائيلية المتطرفة من أجل اقتحام المسجد الأقصى بأعداد كبيرة بالتزامن مع ما يسمى بـ”عيد الأنوار” أو ما يعرف باللغة العبرية “الحانوكاه” الإسرائيلي الذي يبدأ صباح اليوم الأحد وينتهي بتاريخ 26 كانون الأول/ ديسمبر الجاري.

وقامت سلطات الاحتلال الإسرائيلي في الساعات الأخيرة عبر استخدام رافعة كبير، بوضع شمعدان ضخم في ساحة البراق الإسلامية.

وعن خطورة هذه الدعوات على المسجد الأقصى المبارك، أوضح الهدمي أن “موضوع اقتحامات المسجد الأقصى ليس بالجديد ولا طارئ، هو مشروع مركزي استراتيجي بالنسبة لسلطات الاحتلال وجماعات الهيكل (المزعوم)، التي تنظر إلى المسجد الأقصى المبارك وتعتبره أيقونة السيادة؛ فلا معنى لسيادة الاحتلال على مدينة القدس دون السيادة على المسجد الأقصى”.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.