قراقي: المغاربة لم يعتادوا استقالة القيادات الحزبية وهي اعتراف لمن قادوا المرحلة بالنتائج السلبية للتنظيم الحزبي

قال عبد العزيز قراقي، أستاذ العلوم السياسية بجامعة محمد الخامس، إن قرار قيادات حزب العدالة والتنمية بالإستقالة، ” أسلوب ديمقراطي لا يتم التعامل به إلا في أرقى التنظيمات الديمقراطية”.

 

وتعليقا على استقالات قيادات البيجيدي، عقب انتكاسة انتخابات 8شتنبر،  اعتبر قراقي في مداخلة ببرنامج “انتخابات 2021” بالقناة الثانية، أن “القرار أسلوب ديمقراطي لا يتم التعامل به إلا في أرقى التنظيمات الديمقراطية التي يتحمل فيها من قادوا مرحلة معينة شؤون البلاد النتائج السلبية للتنظيم الحزبي”.

وأشار الأستاذ الجامعي،  إلى أن تفاجأ العديدين من الإستقالة، نابع من “عدم اعتيادنا في الحياة الحزبية بالمغرب، ونعلم كم هي الأحزاب التي كانت متقدمة وبوأها الناخبون أماكن أخرى ومع ذلك بقيت القيادات تتحدث على عدم تحمل أي مسؤولية”, مضيفا أن استقالة العدالة والتنمية، يمكن أن نقول من خلالها، “إنه على المستوى الوطني بتنا نفرز نوع من المعايير الديمقراطية، التي ستتحكم مستقبلا في الحياة الحزبية بالمغرب”.

وفي حديثه عن طريقة تواصل العدالة والتنمية، شدد قراقي، على أن خرجات “البيجيدي” التواصلية كان فاشلة طيلة الولاية الحكومية، مشيرا إلى أن “الحزب الذي اعتمد في ولايته الأولى على التواصل والتسويق السياسي بشكل جيد، افتقر فيما بعد إلى هذه الآلية”.

 

العربيةEnglishFrançaisDeutschEspañol