الأوروعربية للصحافة

ذاكرة المدن.

ذكرني اليوم مشكورا صديق عزيز بمداخلة كنت قد قمت بها في جريدة البايس منذ خمسة سنوات مضت، قلت فيها ان حي كالينكلادا العزيز محاصر بالتطرف وانه لا الائمة ولا ال29 من الجمعيات الإسلامية يتحدثون عن هذا، وليس فقط بكالينكلادا بل وكذلك باسبيطاليط و بدالونة الخ…
البطالة والفقر والاحساس بالنقص كلها مرتبطة بخطاب التطرف.
اجد نفسي انني منذ خمس سنوات تنبأت للاخطار الخارجية التي تهدد وتحاول المساس بالمواطن العربي والمسلم في كطالونيا.
رياح الوهابية والشيعة تتضارب واضعة نصب اعينها المواطن البسيط الذي لا يهمه سوى كسب قوت عيشه اليومي والعيش بسلم و سلام.
فتحية لكل مغاربة كطالونيا واسبانيا والعالم المحصنين بمبادئ دينينا الحنيف المسالم الذي تعلمناه على يد ابائنا و اجدادنا في مملكتنا الشريفة تحت رعاية أمير المؤمنين حفيد رسولنا الكريم.

برشلونة، امين احرشيون

مقال على جريدة البايس

https://elpais.com/ccaa/2014/12/22/catalunya/1419279399_894126.amp.html

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.