كتاب جديد يتجاذب تشابكات الماضي والحاضر بين المغرب وإسبانيا

إنّ المتتبع للعلاقات الإسبانية المغربية في الوقت الراهن، سواء في قضايا سيادية كنزاع الصحراء المغربية، أو المشاكل المتعلقة باستكمال الوحدة الترابية، أو القضايا التي أضحت بؤراً عالية التوتر كغلق الحدود في معبري سبتة ومليلية المحتلتين، ومدى تضييق الخناق عليهما، بالإضافة إلى ترسيم الحدود البحرية وحيازة جبل “تروبيك” الغنيّ بشكل أحادي دون الرجوع إلى الحكومة الإسبانية، والكثير من الملفات الساخنة، كالهجرة السرية والفلاحة والصيد البحري، على سبيل التمثيل فقط لا الحصر؛ سوف يَعتقد (المتتبع) أن هذه العلاقات مستقرة في ملفات، وشائكة في أخرى وليدة السنوات الأخيرة، لكن الحقيقة عكس ذلك تماما.

العارف بالخبايا التاريخية بين البلدين يعلم مسبقا أنها شديدة الخصوصية والتفرد، لاسيما أنّ منطق التغيير والتحولات والتطور في المسارات الذي عرفته المملكتان والأمتان العريقتان يتميز بكونه من ناحية موغلاً في التداخل والتشاكل، ومتّسماً بشدّة التباين والمغايرة من ناحية ثانية.

في السياق نفسه، ورغبة منا في تسليط الضوء على أصول وملابسات ما يحدث في يومنا هذا من مجريات راهنة، هناك من يأخذ بيدنا ويرجع بنا إلى فترات مختلفة من تاريخ العلاقات المغربية الإسبانية رغم جائحة كوفيد 19 المستجد، وقساوة التحدي الذي يواجهه العالم حاليا. على هذا المنوال نجد أنفسنا حيال الإصدار الأخير للمؤرخ والأكاديمي المغربي “مصطفى عديلة” الذي أغنى المكتبة العربية بهذا المؤلف الجديد تماماً، والذي اختار له عنوان: «المغرب وإسبانيا: التاريخ والتراث والهسبانية»، والصادر حديثا عن منشورات الجمعية المغربية للدراسات الأندلسية في مايو (2020)، حيث وضع صاحبه تجربة حياته المتراكمة الغنية الطويلة التي امتدت لعقود خبر فيها دراساتٍ وأبحاثاً وندواتٍ وكتبا أكاديمية ذات الاهتمام بهذا التخصص التاريخي.

وللحقيقة، فإنّ المواضيع التي تناولها هذا الكتاب بشكل كرونولوجي سلس، يمكن تقسيمها على نحو مُجمل إلى أربعة أجزاء رئيسية: الأول منها خاص بالأندلس والموريسكيين، والثاني بعلاقة المغرب بإسبانيا والبرتغال ثم العثمانيين، فيما الثالث متصل بفترة الحماية الإسبانية بالمغرب؛ في حين اهتم الرابع بالرؤى والنظرة المتبادلة بين كل من المغرب وإسبانيا والتراث المشترك الذي يجمعهما والتحديات التي تنتظرهما أيضاً.

هكذا بالتتابع، جرى التقعيد لكل هذا والتفصيل فيه وضبطه وربطه بخيط ناظم يمتد إلى حقب مختلفة من العلاقات الإسبانية المغربية، التي استهلها المؤلّف بالقرن الرابع عشر ورصد علاقة مملكة بنو الأحمر والمرينيين، وبحث طبيعتها ونوعيتها بينهما، مبرزا في إطارها مواضيع قلّة من الباحثين تطرقوا إليها؛ منتقلا بعد ذلك إلى سياق تاريخي أشمل وأعمّ وأعمق، كالتذكير بعلاقة مملكة فاس مع العثمانيين وما ترتب عن ذلك من صراع وتعاون إبّان ظهور السعديين كقوة إقليمية صاعدة في ذلك الحين، وموقف القوى العظمى كإسبانيا والبرتغال من هذه الصراعات والتجاذبات التي لا تترك مجالا للشك في التاريخ المتداخل والمشترك القائم بين أطرافها.. ليعرج في ما بعد على رفع الغطاء عن الدوافع والملابسات الكامنة خلف قضية “المدجّنين”، وتصوير الوضع السائد آنذاك كما تجلّى بعد سقوط المماليك الإسلامية في الأندلس، وصولا إلى طرد “الموريسكيين” وما تلا هذه الواقعة من أحداث، وفق رؤية حديثة، تعتمد في المقام الأول على مقاربة جديدة تسمح باستخراج أحكام واستنباط تصوّرات لم تتم الإشارة إليها من قبل.

ثم قفز بنا الكاتب إلى مواضيع تخصّ التاريخ المتعلق بالعلويين ومساهمتهم في تغيير صورة الدولة المغربية الحديثة، وكذا بناء المؤسسات ووضع اللبنات الأولى في الحداثة والتحديث في القرن الثامن عشر وفي القرن التاسع عشر كذلك، والضغوط الإمبريالية والكولونيالية التي فُرضت على المملكة الشريفة، مع تخصيص حيز مهم للنخبة السياسية المغربية في منطقة الحماية الإسبانية شمال المغرب خلال القرن العشرين.. فضلاً عن حديث المؤلّف في المنحى عينه عن مظاهر الحياة الاجتماعية والثقافية كهجرة الإسبان الجمهوريين إلى المغرب، وهجرة الإسبان إلى طنجة، ومواضيع أخرى مختلفة كالصحافة والتعايش السلمي وغيرها؛ ومن ثم، ينتهي بمقالات تهتم بالتراث والتاريخ، ونظرة الأنا للآخر بين إسبانيا والمغرب، إلى جانب الوقوف بشكل مستفيض عند استعراض أهم جوانب الدراسات الإسبانية وحضارتها في المغرب.

يعرض هذا الكتاب القيّم – المكتوب باللغة الإسبانية- كل هذا وأكثر، ويقدمه بأسلوب غاية في الدقة والحرفية، متمسكا بمنهج تاريخي، ظاهره سرد أحداث وأخبار تاريخية، وباطنه دراسة وتحليل ونقد وعلم بالكيفيات والأسباب، وطرح الإشكالات ومناقشتها في ظل السعي إلى معالجتها والانتهاء إلى حلول ممكنة لها، غاية في الانتصار لفئات من الناس لم تأخذ حقها من الاهتمام الكافي في الكتابات السابقة.

قياساً إلى ما ذُكر، وما سواه، جدير بالإشارة والإضافة كذلك أنّ هذا الكتاب (المغرب وإسبانيا: التاريخ والتراث والهسبانية)، هو دعوة مفتوحة – في عمقه- للاستفادة ولقراءة جديدة ومغايرة لمقاربات علمية حديثة قصد اقتفاء أثر خطى كل من الجارين اللّدودين، اللذين فرض على كل منهما قانون العود الأبدي الذي لا ينفك من الظهور ومن التعاقب وتكرار نفسه كل يوم، حتى يستطيع المؤرخون والدارسون والباحثون والمهتمون رسم ملامح طبيعة هذه العلاقات، عسى أن تتم ملامسة جدواها وجوهرها من جديد، ويتحقق الوقوف على أرضيّة صلبة في كل مرحلة من مراحلها ومحطة من محطات التاريخ سواء المشترك بينهما، أو بين هذا الأخير ومدى تأثيره في العالم.

إلى هنا إذن، وانطلاقا مِمّا قلناه سابقا، نخلص – ختاماً- إلى نتيجة مفادها أنه لم يعد من العجيب ولا من الغريب حقًّا أن نرى ونجد في كل عصر أفرز مؤرخيه أنّ منهم من أرّخ بالتي هي أسوأ، لأنّ تأريخه مبنيّ أصلاً على نيّة مبيّتة لا تمتّ للموضوعية ولا الواقعيّة بأيّ صلة، بينما حمل على عكسهم مؤرخون نزهاء آخرون على عاتقهم أمانة التأريخ المحمود الذي غالباً ما يجيء بالتي هي أحسن، لأنّه تأريخٌ نابع من حُسن النّوايا ونبالة المقصد وشرفه، مثلما حملوا معهم مشعل الحق والسعي إلى تقريب وجهات النظر الصائبة والمعقولة إلى حدود مقبولة، كُلمّا تغيّوا الكشف عن الوجه المشرق القادر على الارتقاء بشعبين لا يفرق بينهما إلا شارع من الماء.