الأوروعربية للصحافة

باحثون يابانيون: زلزال المغرب رفع مستوى الأرض بالقرب من مركز وقوعه بما يصل إلى 20 سنتيمترا

ذكر باحثون يابانيون أن بيانات من قمر اصطناعي تشير إلى أن الزلزال الذي ضرب المغرب الأسبوع الماضي بقوة 6.8 درجات على مقياس ريختر رفع مستوى الأرض بما يصل إلى 20 سنتيمترا بالقرب من مركز الزلزال.

وحسب صفحة “اليابان بالعربي”  على موقع “إكس”، فقد قامت سلطة المعلومات الجيوفضائية في اليابان بتحليل الزلزال الذي وقع في وسط المغرب في 8 سبتمبر باستخدام بيانات من القمر الاصطناعي دايتشي-2 للأرصاد الأرضية.

ويقول الباحثون اليابانيون إنه تم التأكد من تشوه الأرض في منطقة ممتدة لنحو 50 كيلومترا إلى الشرق والغرب ومائة كيلومتر إلى الشمال والجنوب من مركز الزلزال. كما يقولون إن الأرض في منطقة قريبة من مركز الزلزال ارتفعت بما يصل إلى 20 سنتيمترا وانخفضت بما يصل إلى 7 سنتيمترات في الجنوب.

 

وحسب نفس المصدر فقد دفعت كتلتان أرضيتان بمحاذاة صدع بعضهما البعض، وانزلقت إحداهما فوق الأخرى. وفي الوقت ذاته وفي تحليل آخر، قام البروفيسور ياغي يوجي من جامعة تسوكوبا بدراسة الكيفية التي تحرك بها الصدع استنادا إلى بيانات زلزالية من أنحاء العالم.

ووجد أن تشقق الصدع استمر لنحو سبع ثوان وانتشر إلى أعلى في اتجاه شرقي-جنوبي شرقي من مركز الزلزال. ويقول البروفيسور إن المنطقة في شرق وجنوب شرق مركز الزلزال ربما شهدت هزات أكبر وخسائر أكثر جسامة.