الصحة العالمية تحذر .. موجة وبائية جديدة محتملة والخطر يتهدد إفريقيا

حذرت منظمة الصحة العالمية، الخميس، من خطر وقوع موجة تفشٍ جديدة لفيروس كورونا المستجد، بسبب انتشار السلالة المتحورة منه “دلتا” في أوروبا، التي تطلق أول شهادة صحية أملا في إعادة إطلاق عجلة السياحة، فيما بات عدد الإصابات يزداد “بوتيرة مقلقة” في إفريقيا.

ويثير الوضع في إفريقيا القلق، حيث نبهت منظمة الصحة العالمية من “أن كل المستويات القياسية خلال الذروات السابقة” حطمت مجددا.

وقالت مديرة فرع إفريقيا في منظمة الصحة، ماتشيديسو مويتي، إن “سرعة انتقال العدوى وحجم انتشار الموجة الثالثة في إفريقيا لا تشبه بشيء ما عرفناه حتى الان. والانتشار الجامح للمتحورات الأشد عدوى يغير بشكل كبير طبيعة التهديد الجاثم على إفريقيا”.

وأضافت “يجب تاليا أن نتحرك لتعزيز إجراءات الوقاية وتجنب أن يتحول الوضع إلى مأساة”.

وآسيا ليست بمنأى عن الخطر أيضا.

ودخلت بنغلادش، حيث سجلت الحكومة “ارتفاعا مقلقا وخطرا” بسبب انتشار المتحورة دلتا، إغلاقا صارما مدته أسبوع.

ونُشر الجيش لفرض احترام الإجراء، بينما وصلت المستشفيات قدرتها الاستيعابية القصوى، لا سيما في المناطق الحدودية مع الهند.

وفي إندونيسيا، أعلن الرئيس، جوكو ويدودو، الخميس، عن “قيود طارئة” ستفرض.

وستُطبق هذه القيود، اعتبارا من السبت وحتى 20 يوليو، في العاصمة جاكرتا وجزيرتي جاوا وبالي الأكثر تضررا من الوباء.

وفي باكستان، حيث أوصت الحكومة كل الموظفين بتلقي اللقاح، عُلّق عمل 70 عضوا بالقوات شبه العسكرية مع التوقف عن دفع مرتباتهم لرفضهم الاذعان لهذا الأمر.

وبات التلقيح إلزاميا في كازخستان لغالبية الموظفين الذين هم على تواصل مع أشخاص آخرين، بعد اكتشاف إصابات بالمتحورة دلتا.

وفي تايلاند التي تحاول إنعاش القطاع السياحي المخنوق، وصل رغم موجة وبائية ثالثة، أول الزوار الأجانب إلى جزيرة بوكيت، الخميس.

وتسبب فيروس كورونا المستجد بوفاة 3,949,567 شخصا في العالم، منذ بداية الجائحة، وفقا لتعداد أجرته وكالة فرانس برس استنادا إلى مصادر رسمية، الخميس عند الساعة 10,00 بتوقيت غرينتش.

العربيةEnglishFrançaisDeutschEspañol