حقوقيون ينتقدون هجوم الدولة على الحريات ويعلنون تنظيم يوم وطني للتضامن مع المعتقلين السياسيين

أعلنت لجنة التضامن مع المعتقلين السياسيين ومعتقلي الرأي والتعبير والدفاع عن الحريات، عن تنظيم يوم وطني للتضامن مع المعتقلين السياسيين في المغرب.

 

وأشارت اللجنة في بلاغ لها، أن عقدت اجتماعا يوم الثلاثاء الماضي بمقر حزب “الاشتراكي الموحد” بالدار البيضاء، تناول آخر تطورات قضايا الاعتقال السياسي، والمتابعات والمحاكمات، والمستجدات المتعلقة بمجال الحريات، في ضوء هجوم الدولة على كافة المكتسبات.

وأضافت “أنه بعد تقييم المحطات النضالية السابقة، وتسطير برنامج عملها، تخبر اللجنة عن استمرار فعالياتها وانخراطها في الدفاع عن الحريات”.

ودعت اللجنة إلى التفكير الجدي في خلق دينامية وطنية للترافع والنضال، من أجل الحرية لكل المعتقلين السياسيين ، ومعتقلي الرأي والتعبير، ورفع القيود على الحريات وتحصينها من التسلط والانتهاكات التي تطالها.

وأوضحت اللجنة أنها اقترحت على كل الديناميات والفعاليات والهيئات واللجن ، الإعلان عن يوم وطني للتضامن مع المعتقلين السياسيين ومعتقلي الرأي والتعبير، يكون هذا اليوم موحد زمانيا ومتفرق مكانيا لحشد مزيد من الدعم للمعتقلين وعائلاتهم.

العربيةEnglishFrançaisDeutschEspañol