هل يحيي المغرب المطالبة باسترجاع تندوف والمناطق التي اقتطعتها فرنسا لصالح الجزائر؟

شارك هذه المقالة مع أصدقائك!

في ظل “توترات الكركرات” الأخيرة، تسود حالة من الترقب حول ما ستؤول إليه العلاقات المغربية الجزائرية، وبدأت أصوات تدعو الحكومة المغربية للمطالبة باسترجاع مناطقة شاسعة وغنية بالنفط كانت قد اقتطعها المستعمر الفرنسي من أراضي المملكة الشريفة وألحقها بالجزائر لما كانت الأخيرة مقاطعة تابعة لفرنسا.

الرباط قررت التحرك في معبر الكركرات الحدودي مع موريتانيا فقط لتأمين حركة نقل البضائع وطرد عناصر البوليساريو التي أغلقت المعبر منذ أسابيع، في حين أعلنت جبهة البوليساريو الإنفصالية خطوة المغرب رصاصة في مسلسل وقف إطلاق النار الذي ترعاه الأمم المتحدة.

أما الجزائر الداعم الرسمي للجبهة الإنفصالية فقد استنكرت في بلاغ لخارجيتها تدخل الرباط ودعت إلى وقف إطلاق النار .

ردود الفعل الجزائرية لم تقف عن بيان الخارجية، حيث أعلن قصر المرادية عن إرسال مساعدات إلى مخيمات تندوف، كما شن الإعلام الرسمي الجزائري هجوم لاذعا على المغرب.

إعادة ترسيم الحدود واسترجاع المغرب لمناطق غنية بالنفط

وأمام تعنت الجزائر وإصرارها على تقديم دعم علني لمليشيات البوليساريو وفي هذه الظرفية، يطرح السؤال هل تحيي أزمة الكركرات الملفات القديمة وعلى رأسها ترسيم الحدود؟ و هل يتجه المغرب للمطالبة باسترجاع تندوف والمناطق التي اقتطعتها فرنسا لصالح الجزائر؟

لقد شكل الخلاف الحدودي فاعلا أساسيا في تطور العلاقات بين الرباط والجزائر، الخلاف الذي تدافع فيه الجزائر عن حدودها كما تركها الاستعمار الفرنسي وفي المقابل، المغرب الذي يطالب بحدوده كما كانت قبل مجيء  الاستعمار الفرنسي والتي تمثل معاهدة لالة مغنية 18 مارس 1845 إطارا مرجعيا لها.

واتهم المغرب فرنسا بمحاباة الجزائر لدى ترسيم الحدود بين البلدين.

وفي سياق متصل، كان الأمين العام السابق لحزب الإستقلال المغربي حميد شباط قد طالب في العام 2013، باسترجاع مناطق تندوف وبشار  لكونها أراضي مغربية استعمرتها فرنسا وألحقتها بالجزائر، وهي تصريحات أزعجت الجارة الشرقية للمغرب ووصفتها بالخطيرة.

جدير بالذكر أن ترسيم الحدود بين المغرب والجزائر تم في 15 يونيو 1972 ، ووقع الإتفاق كل من الرئيس الجزائري هواري بومدين والملك الراحل الحسن الثاني.

شارك هذه المقالة مع أصدقائك!

الشبكة الأورو عربية للصحافة و السياحة Réseau Euro Arab Press et Tourisme شبكة دولية : تنموية، حرة، مستقلة، عامة و شاملة. https://www.youtube.com/ProcureurRoi www.facebook.com/EuroArabe www.facebook.com/groups/EuroArabe 0661.07.8323

‫0 تعليق

اترك تعليقاً