فيسبوك وتويتر يمنعان ترامب من استخدام حساباته بعد اقتحام أنصاره للكونغرس

قرر موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك” منع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب من النشر إلى أجل خير مسمى، وذلك بعد خطوة مماثلة اتخذها موقع “تويتر” على خلفية التغريدات والتدوينات التي اعتبرتها إدارة الموقعين أنها تحرض على العنف، وذلك تزامنا مع اقتحام مئات من أنصار ترامب مبنى الكونغرس، أمس الأربعاء.
وذكر موقع “تويتر” أنه إذا لم يتم حذف التغريدات التي واصل فيها الرئيس الزعم دون أساس من الصحة بحدوث تلاعب في الانتخابات، فسيظل الحساب مقفلا، وهو ما يعني أن الرئيس لن يتمكن من نشر تغريدات من هذا الحساب.
وقال مارك زوكربرج الرئيس التنفيذي لشبكة “فيسبوك” للتواصل الاجتماعي، اليوم الخميس، إن الشركة ستمدد الحظر المفروض على حسابي الرئيس الأميركي دونالد ترامب على فيسبوك وإنستجرام “إلى أجل غير مسمّى”.
يأتي ذلك بعدما أعلن رئيس شرطة العاصمة الأمريكية واشنطن، روبرت كونتي، مصرع 4 أشخاص واعتقال 52 آخرين خلال الاحتجاجات والاقتحامات التي شهدها مبنى الكونغرس الأمريكي الليلة الماضية، من طرف أنصار الرئيس المنتهية ولايته، دونالد ترامب.
ففي سابقة خطيرة بالحياة السياسية الأمريكية، شهد مبنى الكونغرس، أمس الأربعاء، اشتباكات بين قوات الأمن ومحتجين من أنصار ترامب اقتحموا المبنى، حيث جاء الاقتحام أثناء انعقاد جلسة للكونغرس للتصديق على نتائج الانتخابات الرئاسية وتأكيد اسم الرئيس الفائز ونائبه.
وأدت الأحداث في البداية إلى مقتل امرأة جراء إطلاق نار، وتعليق اجتماع أعضاء الكونغرس لنحو 6 ساعات، قبل استئنافه لاحقا، فيما تم نشر قوات من الحرس الوطني لوقف الاضطرابات، وفرض حظر تجوال ليلي بواشنطن.
وفي تعليق له على الأحداث الدامية، اعتبر الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، الأربعاء، أن اقتحام مبنى الكونغرس من جانب مناصريه جاء نتيجة تجريد من وصفهم ب”الوطنيين العظماء” من الفوز بالانتخابات.
وقال ترامب عبر “تويتر”: “هذه الأحداث تقع عندما يجرد الوطنيون العظماء، الذين عوملوا بطريقة سيئة وغير عادلة لوقت طويل، من فوز ساحق ومقدس بطريقة وحشية وغير قانونية”، مخاطبا مناصريه: “اذهبوا إلى منازلكم بحب وسلام، وتذكروا هذا اليوم إلى الأبد”.
وصادق الكونغرس الأميركي في جلسة مشتركة لمجلسيه، صباح اليوم الخميس، رسميا على فوز المرشح الديموقراطي جو بايدن برئاسة الولايات المتحدة الأميركية.
وفي سياق متصل، استقال مسؤولان بإدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب من منصبيهما، اليوم الأربعاء، احتجاجا على أحداث اقتحام الكونغرس، فيما يبحث آخرون الخطوة ذاتها.
إذ أعلنت ستيفاني غريشام كبيرة موظفي عقيلة الرئيس الأمريكي ميلانيا ترامب، استقالتها بعد اقتحام الكونغرس، كما أعلنت سارة ماثيوز، نائبة المتحدثة باسم البيت الأبيض، استقالتها.
وأفادت شبكة “سي إن إن” الإخبارية المحلية، أن مسؤولين آخرين يبحثون تقديم استقالاتهم، ومنهم مستشار الأمن القومي روبرت أوبراين، ونائبه مات بوتينغر، ونائب كبير موظفي البيت الأبيض كريس ليدل.