السياحة بالقلب النابض للجنوب الشرقي تعيش أزمة خانقة

مرزوكة

قصور وقصبات بالمنطقة تترقب قدوم زوار يعيدون الانتعاشة للقطاع

عرفت السياحة بجهة درعة تافيلالت ركودا غير مسبوق وخسائر جسيمة قدرت بالملايين بسبب انتشار فيروس كورونا الذي زلزل اقتصادات العالم وأقعد قطاع السياحي برمته في درجة لم تشهدها البلاد من قبل .
مرزوكة القلب النابض للجنوب الشرقي ودرة الصحراء كما يلقبها السياح الأجانب تعيش اليوم أزمة خانقة جراء جائحة كوفيد 19 .
قصور وقصبات سياحية بالمنطقة غلبها السكون، وباتت تترقب في صمت مطبق قدوم زوار يعيدون الحياة للقطاع.
بينما الفنادق لفها غياب ثقيل للزائرين وصارت مهجورة تسكنها الأشباح بعدما كانت قبل الجائحة تعج بالسياح الأجانب القادمين من شتى بقاع العالم للاستمتاع بشروق وغروب شمس مرزوكة والبحث عن البساطة والهدوء بعيدًا عن صخب الحياة المعاصرة، واقتناص فرصة للتأمل في أجواء الصحراء الرائعة التي تزيدها جمالا الرمال الذهبية وكتبانها التي يتغير لونها مع أشعة الشمس.
مآثر سياحية توارت خلف جدار الخوف ومستقبل يلفه الغموض في غياب مصل يقضي بصفة نهائية على الوباء ويعيد الحياة إلى مجراها الطبيعي. في هذه الظروف الاستثنائية، تجد ساكنة مرزوكة ودرعة بصفة عامة نفسها تتخبط في أزمات عديدة .
بيان اليوم قامت مطلع هذا الأسبوع بجولة سياحية في مرزوكة ورصدت عن قرب تداعيات الأزمة وما خلفه الوباء من وضع مزر للكثير من الأسر التي تعتمد على قطاع السياحة كمورد ودخل أساسي وذلك بعد أن وجدت نفسها من دون عمل بعد اختفاء السياح.
وفي خضم هذه الجولة التقت بيان اليوم بأحماد أيت علي فاعل في القطاع السياحي، والذي أفاد في تصريح للجريدة بأن فيروس كورونا المستجد شل حركة اقتصاد البلاد ككل، بما فيها القطاع السياحي والذي يعتبر ثاني أكبر مصدر للعملة الأجنبية، مبرزا أن المؤسسات والوكالات السياحية والفنادق توقفت جراء انتشار الوباء مما أدى إلى فقدان الكثير من مناصب الشغل المرتبطة بالقطاع، من بينها النقل السياحي والمقاهي والمطاعم والصناعة التقليدية غيرها، حيث وجد العديد من العاملين في القطاع أنفسهم عاطلين عن العمل .
وأردف قائلا أن الجهود المبذولة من طرف القطاع الوصي على القطاع للتخفيف من وطأة الأزمة ومساندة العاملين في القطاع والذين أغلبهم لا يتوفر على تغطية صحية ولا على تقاعد، تبقى متواضعة في ظل تفاقم الأزمة .
من جهته أعرب محمد كراوي صاحب دار ضيافة عن قلقه من استمرار الوضع وتعليق الرحلات الجوية قائلا : أتمنى أن ينتهي هذا الكابوس الذي قض مضجع المغاربة والعالم وساكنة درعة تافيلالت.
وأضاف أن السياحة هي الأكثر تضررا من بين القطاعات الأخرى معبرا عن أمله في أن يتعافى هذا القطاع الحيوي بعد الأزمة و أن يتم القضاء على الوباء وتجاوز المحنة بأقل خسائر ممكنة يقول محمد .
وفي السياق ذاته، أشار حميد بوركي مرشد سياحي أن أزمة كوفيد أرخت بظلالها على أوضاع المرشدين السياحيين بالمنطقة والتي باتت لا تبشر بالخير، مضيفا أنه ” بسبب كوفيد 19 تم إغلاق الفنادق ووكلات السفر الدولية، وألغيت الحجوزات مما أدى إلى توقف العمل وبالتالي صار أغلب المرشدين السياحيين في عطالة تامة .
وتابع أن أغلب المرشدين لا يتوفرون على تغطية صحية ولا على تقاعد ويشتغلون كمياومين، بالرغم من أنهم ينتمون لقطاع مهيكل، مضيفا في ذات السياق “نأمل أن نعود الى الحياة الطبيعية بأسرع وقت، فـ”كورونا الاقتصادية” أصعب من “كورونا الصحية”.
وفي حديث هاتفي لفنيسا دييغو، وهي مواطنة من بريطانيا سبق وأن قامت بعدة زيارات سياحية للمملكة، عبرت عن مشاعرها الحزينة اتجاه ما يعيشه العالم جراء هذه الجائحة وما تسببت فيه من فتك ومآسي اجتماعية واقتصادية، كما أعربت عن حبها لمنطقة مرزوكة مبرزة أنها من بين الوجهات المفضلة لديها لقضاء العطل في المغرب، حيث سبق وأن قضت فيها إجازتين، وسحرت بالمناظر الصحراوية الخلابة فيها، وكرم الضيافة وتأمل أن ينتهي هذا الكابوس وزيارة المغرب مجددا.
وإن كان المغرب يراهن على السياحة الداخلية للتخفيف من الخسائر التي تكبدها هذا القطاع الحيوي، فمصير المشتغلين في السياحة بالمنطقة وباقي ربوع المملكة يبقى مجهولا في ظل الانتشار المخيف للوباء .

فاطمة الهورشمت