الأوروعربية للصحافة

المغرب ينهي العمل بحالة الطوارئ الصحية بعد نحو 3 سنوات على إقرارها

أوقف المغرب عمليا سريان حالة الطوارئ الصحية، التي فرضت في البلاد منذ ثلاثة أعوام للتصدي لوباء كوفيد-19، بحيث ينتهي أجل آخر تمديد لها الثلاثاء.

كانت الحكومة المغربية تعلن تمديدها نهاية كل شهر منذ مارس 2020، ومددت آخر مرة حتى نهاية فبراير من دون الإعلان عن أي تجديد آخر.

وتراجع انتشار الوباء خلال الأشهر الأخيرة في المملكة حيث بلغ أدنى مستوى له منذ شتنبر، وفق وزارة الصحة.

في سياق متصل أعلن المكتب الوطني للمطارات ليل الاثنين إعفاء المسافرين الوافدين الى المملكة من إبراز “البطاقة الصحية”، التي تتضمن معلومات خاصة مرتبطة بالوباء.

وأتاح فرض حالة الطوارئ الصحية للسلطات اتخاذ العديد من التدابير الاسثتنائية لمواجهة انتشار الوباء، مثل إغلاق الحدود أو الحجر الصحي أو منع التجمعات.

واستندت اليها السلطات المحلية مؤخرا لمنع مسيرات احتجاجية ضد الغلاء في عدة مدن، بدعوة من نقابة الكونفدرالية الديموقراطية للشغل.

وأصاب وباء كوفيد-19 منذ العام 2020 نحو 1,3 مليون مغربي، وفق الأرقام الرسمية، فيما تلقى أكثر من 23,4 مليون شخص الجرعة الثانية للقاح، ونحو سبعة ملايين الجرعة الثالثة.