على إثر الاستفزازات الجارية بمنطقة فكيك واجواء التخويف التي يقوم بها الجيش الجزائري بقيامه بنصب خياما قرب الحدود المغربية مع تهديده للفلاحين بمنطقة فكيك ومطالبته بإخلاء مناطق مغربية بحجة أنها ملكا للدولة الجزائرية.
وانطلاقا من المطالب العادلة والمشروعة التي قام بها وطالبوا من خلالها ساكنة تلك الأراضي من ملاكي الضيعات الفلاحية عبر مسيرة احتجاجية نظمت يوم السبت 13 مارس الماضي في مدينة فكيك للتعبير عن استيائهم ومطالبة السلطات بالوقوف بجانبهم، عندما اقتحم جنود جزائريين مناطق مغربية بينها منطقة العرجة واولاد سليمان و العمود المحاذية للحدود، والتي ورثوها أباً عن جد و دأبوا على الغرس بها و ممارسة الأنشطة الفلاحية منذ عقود طويلة دون مشاكل.
واستنادا الى التهديدات التي تلقوها من طرف الجيش الجزائري لإخلاء المنطقة بمنحهم أجلا إلى حدود 18 مارس الجاري للرحيل.
وبناء عليه إننا في الجمعية المغربية ماتقيش أرضي للدفاع عن الحقوق والحريات : ندين هذا الهجوم الغير قانوني على الممتلكات ونعلن تضامننا المطلق ولللامشروط مع ساكنة المنطقة
و نعتبر أن الأراضي المعنية هي مغربية ، في ملكية أصحابها بعقود ووثائق ثابتة ورسمية مغربية، وأنها بالنسبة للواحة تشكل مجالا حيويا لا غنى عنه، ومورد رزق للعديد من الأسر قبل ترسيم الحدود الشرقية بين المغرب والجزائر، بناء على وثائق تاريخية تؤكد أن منطقة العرجة مغربية وليست جزائرية، حسب وثائق كتبت سنة 1939 إبان الاستعمار الفرنسي، جاء فيها أن الضيعات المعنية تابعة للدولة المغربية.
بالإضافة إلى معاهدة متعلقة بخط الحدود القائمة بين المملكة المغربية والجمهورية الجزائرية الموقعة في 15 يونيو 1972، والتي نشرت في الجريدة الرسمية للمملكة المغربية في يونيو 1992 وبالأمم المتحدة ، فإنها توضح بالاسم وضع منطقة العرجة ضمن مناطق حدودية عديدة جرى ذكرها في الاتفاق.
إن هذا الاستفزاز من شأنه ألا يزيد المنطقة إلا تهميشاً وتهجيراً لسكانها الذين ستضيق بهم رقعة الاستثمار في المجال الفلاحي الذي يعتبر المورد الأول للأسر الواحية.
وعليه نطالب من السلطات المغربية بأن تكشف للرأي العام المحلي والوطني تفاصيل هذا الملف، وتبعاته السياسية والاقتصادية والاجتماعية على المنطقة في المستقبل.
كما نهيب بالحكومة المغربية بالتدخل لحماية ممتلكاتهم .
وفي الاخير نتساءل عن مستقبل المزارعين وعن أعمالهم وعن صمت السلطات المغربية التي مازالت لم تصدر أي بلاغ رسمي في الموضوع.
إمضاء رئيس الجمعية المغربية ماتقيش أرضي
للدفاع عن الحقوق والحريات
السيد حسن الحاتمي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.